القاهرة تدين عدوانية إسرائيل على غزة

الجمعة 2014/07/11
مصر تعرب عن رفضها التصعيد الإسرائيلي غير المسؤول

القاهرة- أدانت مصر الجمعة "سياسات القمع والعقاب الجماعي" التي تتبعها إسرائيل في قطاع غزة، داعية الأسرة الدولية الى الاسراع في وقف النزاع الذي ادى الى سقوط مئة قتيل خلال اربعة ايام.

وقالت وزارة الخارجية المصرية في بيان ان "مصر ترفض تماما التصعيد الإسرائيلي غير المسؤول في الأراضي الفلسطينية المحتلة والذي يأتي في إطار الاستخدام المفرط وغير المبرر للقوة العسكرية وما يترتب عليه من ازهاق لأرواح المدنيين الابرياء".

واضافت ان هذا التصعيد "يمثل استمرارا لسياسات القمع والعقاب الجماعي"، مؤكدة ان مصر "تطالب الجانب الإسرائيلي بضبط النفس وتحكيم العقل ومراعاة البعد الإنساني أخذا في الاعتبار أنها قوة احتلال عليها التزامات قانونية وأخلاقية بحماية المدنيين".

وتابعت انها "تهيب بالمجتمع الدولي سرعة التدخل وتحمل مسؤوليته للعمل علي انهاء هذا العدوان والحيلولة دون سقوط المزيد من الضحايا ووقف اية أعمال تصعيدية لن يكون لها سوى تبعات سلبية وعواقب وخيمة على المدنيين".

وقال البيان أن "مصر تؤكد مواصلة اتصالاتها المكثفة بكافة الاطراف المعنية لوقف العنف ضد المدنيين الأبرياء واستئناف العمل باتفاق الهدنة المبرم في نوفمبر 2012".

وقالت الخارجية المصرية أنها "تعاود التأكيد على مركزية القضية الفلسطينية التي كانت وستظل محتفظة بمكانتها في السياسة الخارجية لمصر، باعتبارها قضية العرب المحورية".

ومصر التي وقعت اتفاقية سلام مع اسرائيل، توسطت في وقف لاطلاق النار في 2012 بين اسرائيل وحماس كان لمصلحة الحركة الاسلامية التي تعد الفرع الفلسطيني للاخوان المسلمين الذين ينتمي اليهم الرئيس المعزول محمد مرسي.

وبعد ان تمت الاطاحة بجماعة الاخوان المسلمين من سدة الحكم في مصر تمتنع عن القيام بتحرك فاعل بينما تنفذ اسرائيل عملية عسكرية في قطاع غزة بهدف ضرب حركة حماس حليف اسلاميي مصر على الجانب الاخر من الحدود.

وقال البيان ان استمرار العنف "لا يوفر أي مناخ موات لاستئناف المفاوضات مستقبلا لتسوية القضية بالطرق السلمية، ووفقاً للمرجعيات وقرارات الشرعية الدولية ذات الصلة".

وهاجمت إسرائيل القطاع الجمعة لرابع يوم على التوالي وواصل نشطاء في القطاع هجماتهم الصاروخية في عمق إسرائيل لكن دون سقوط أي قتيل إلى اليوم.

وقتل 85 فلسطينيا على الأقل معظمهم مدنيون في الهجوم الذي تقول إسرائيل إنه يهدف إلي إنهاء الهجمات الصاروخية المستمرة على السكان المدنيين فيها.

ووصل بعض الصواريخ إلي تل أبيب والقدس وحيفا.

وقالت مصادر مصرية في معبر رفح الحدودي مع قطاع غزة إن مصابين فلسطينيين وصلوا إلى الأراضي المصرية مساء أمس الخميس لتلقي العلاج بعد فتح استثنائي للمعبر.

ميدانيا، قالت مصادر طبية فلسطينية وشهود عيان، إن 7 فلسطينيين منهم 5 من عائلة واحدة قتلوا الجمعة مع دخول الهجوم الإسرائيلي على قطاع غزة يومه الرابع.

وذكرت المصادر خمسة قتلى انتشلوا من تحت أنقاض منزل سكني تعرض لغارة إسرائيلية في مخيم "يبنا" للاجئين في مدينة رفح جنوب قطاع غزة، وأدى كذلك إلى إصابة نحو 20 آخرين على الأقل بجروح.

وحسب المصادر هذه هي العائلة الخامسة التي يقتل منها 5 أفراد على الأقل جراء استهداف المنازل السكنية.

واضافت أن شخصا قتل وأصيب اثنان آخران جراء قصف مدفعي إسرائيلي استهدف أطراف مدينة رفح التي شهدت كذلك مقتل طفلة لم تتجاوز 10 أعوام لدى إصابتها بشظايا غارة إسرائيلية على منطقة الشريط الحدودي مع مصر.

وحسب وزارة الصحة الفلسطينية في غزة ارتفع بذلك عدد القتلى الفلسطينيين إلى 98 جراء الغارات الإسرائيلية المكثفة على قطاع غزة منذ يوم الاثنين الماضي.

وقضى 90 من القتلى منذ إعلان الجيش الإسرائيلي بدء عملية "الجرف الصامد" العسكرية في غزة فجر الثلاثاء الماضي بدعوى الرد على إطلاق قذائف صاروخية من القطاع، فيما كان قتل ثمانية فلسطينيين قبل ذلك بيوم.

وعلى صعيد اخر ، أعلنت كتائب القسام الجناح العسكري لحركة "حماس" عن إطلاق أربعة صواريخ من طراز (ام 75) باتجاه مطار بن جوريون الإسرائيلي لاول مرة.

وقالت الإذاعة الإسرائيلية العامة إن مدينة تل أبيب تعرضت لإطلاق رشقة صاروخية من جهة قطاع غزة دون أن يبلغ عن وقوع اصابات.

وذكرت الإذاعة أن 8 أشخاص أصيبوا بجروح أثر سقوط قذيفة صاروخية على سيارة صهريج في محطة وقود بمدينة اسدود، ووصفت حالة أحد الجرحى بخطيرة والآخرين بطفيفة.

1