القاهرة تستثمر الدبلوماسية البرلمانية لاستعراض الدعم الدولي

الاثنين 2016/10/10
نجاح الدبلوماسية البرلمانية

القاهرة - وجهت مصر العديد من الرسائل الخارجية والداخلية بعد أن استقبلت، الأحد، وفودا أجنبية من حوالي 40 دولة بمدينة شرم الشيخ، بمناسبة احتفالاتها بذكرى مرور 150 عاما على بدء الحياة النيابية في مصر.

وأكد مراقبون أن توقيت عقد الاحتفالية، والذي تزامن مع تحذيرات عدد من السفارات لرعاياها باحتمال وقوع أحداث عنف في هذا اليوم، أعطى رسالة قوية على بسط الأمن المصري سيطرته على مجريات الأمور داخل البلاد، كما أن مشاركة العديد من البلدان يصب في صالح الدبلوماسية المصرية، التي تحاول أن ترفع شعار “سياسة متوازنة مع الجميع”.

وشارك في الاحتفال أكثر من 19 رئيسا للبرلمان على مستوى العالم، بالإضافة إلى محمد الجروان رئيس البرلمان العربي، وروجيه نكودو دانج رئيس البرلمان الأفريقي، ومارتن شون جنج سكرتير عام البرلمان الدولي، وعدد من كبار الشخصيات البرلمانية على مستوى العالم.

وقال علي عبدالعال، رئيس مجلس النواب المصري، إن بلاده تبعث برسائل إلى العالم، بأنها ماضية في طريقها للدفاع عن قيمها، ومتمسكة بثوابتها، مطالبا الدول التي تتدخل في شؤون المنطقة بأن تنخرط في حوار جاد يستهدف إعادة الاستقرار إلى المنطقة.

وأوضح أحمد القويسني مساعد وزير الخارجية الأسبق لـ“العرب”، أن هناك العديد من الدلالات على الحضور الدولي القوي في مدينة شرم الشيخ، والتي تعاني حظرا جويا من بعض الدول، كما أنه يعد مؤشرا على نجاح الدبلوماسية البرلمانية في تحقيق نجاحات فشلت فيها الدبلوماسية الرسمية للدولة، من خلال بناء علاقات قوية مع البرلمانات الغربية تحديدا.

وأضاف أن مصر أرادت توصيل العديد من الرسائل إلى البلدان التي تنتقد الأوضاع السياسية والحقوقية داخلها، بتأكيدها على عراقة برلمانها، وأهمية أدواره سواء في الفترة الحالية أو في السابق، وأن هذا البرلمان لديه تأييد دولي كبير.

ورأى مراقبون أن الحضور الأفريقي القوي يحمل في طياته العديد من النجاحات، التي حققتها الدبلوماسية في السير على طريق القيادة الأفريقية، بعد أن وصلت إلى أسوأ مراحلها قبل ثلاث سنوات.

2