القاهرة تستنهض معسكر الاعتدال العربي

الاثنين 2015/03/09
الحريري يلتقي السيسي لبحث آخر مستجدات الأوضاع على الساحة العربية والدولية

القاهرة - كشف مصدر سياسي لـ”العرب” أن مصر بدأت تتخلى عن حذرها حيال التعامل مع كثير من الأزمات العربية، سواء على الصعيد الأمني أو السياسي، وقد أجرت خلال الأيام الماضية حوارات مباشرة وغير مباشرة مع أطراف عدة حول أزمات عربية مختلفة، لأنها تأكدت من أن ابتعادها سمح لدول مثل تركيا وقطر وإيران بأن تمسك بخيوط عدد من القضايا العربية الحيوية.

ويرى مراقبون أن الرسالة السياسية التي تنطوي عليها زيارة سعد الحريري زعيم تيار المستقبل أمس إلى القاهرة، باتت مكشوفة، وأن مصر بدأت خطة لاستنهاض معسكر الاعتدال العربي، سواء على مستوى الدول أو الأطراف السياسية، في محاولة للتصدي إلى المعسكر المقابل الذي يشجع على التطرف.

وأكد الحريري وقوفه إلى جانب مصر في مواجهة قوى الضلال والتطرف، وطالب بوضع إستراتيجية عربية لمواجهة الأخطار المحيطة بالعالم العربي.

وأوضح الحريري قائلا إننا “نواجه عدوا للدين وللقيم وللحضارة العربية والإسلامية، ولا مجال في مثل هذه المواجهة للحياد. نحن في صف الاعتدال العربي والإسلامي، أي في المكان الذي اختارته مصر وشعبها وقيادتها، بالتضامن مع كل الأشقاء في دول الاعتدال”.

في سياق آخر التقى الحريري أحمد الطيب شيخ الأزهر، وعقد معه اجتماعا بحضور أعضاء الوفد اللبناني المرافق له، وهم الوزير السابق باسم السبع والمستشارين الدكتور غطاس خوري والدكتور رضوان السيد، وتناول اللقاء مجمل الأوضاع في المنطقة.

وأكد مصدر دبلوماسي رسمي، لـ”العرب” أن مصر معنية بالشأن اللبناني واستقراره، وتدعم حوار تيار المستقبل مع حزب الله، كما تسير في اتجاه الضغط للإسراع بانتخاب رئيس جديد لحل معضلة الفراغ الرئاسي في لبنان. وقال محمد العرابي وزير الخارجية المصري الأسبق لـ”العرب”، إن زيارة الحريري للقاهرة ليست مستغربة، خاصة بعد أن بدأت مصر تستعيد دورها الإقليمي وباتت لاعبا أساسيا في قضايا مختلفة.

وأشار العرابي إلى أن لبنان توالت عليه العديد من الأزمات، لكن الموقف المصري ظل محافظا دائما على نفس المنهج بدعوته إلى الحفاظ على الوحدة الوطنية.

وتابع العرابي، وسط العواصف التي تجتاح لبنان من الخارج وفي ظل الانقسامات الحادة بالداخل، يطل حوار المستقبل – حزب الله الذي تدعمه القاهرة الآن لإطفاء النار القابلة لمزيد من الاشتعال.

وكان محمد عاصم سفير مصر السابق في تل أبيب، قال في تصريح خص به “العرب”، إن القاهرة الآن أصبحت قبلة لغالبية الأطياف اللبنانية، بسبب مواقفها الثابتة من وحدة التراب اللبناني وعدم التدخل في الشؤون الداخلية.

4