القاهرة تطالب بدعم شرعية البرلمان الليبي المنتخب

الخميس 2014/09/18
مؤتمر اسبانيا يهدف لدعم استقرار ليبيا

مدريد – طالبت مصر بتقديم “كامل الدعم” لمجلس النواب الليبي (الذي ينعقد في طبرق) ككيان شرعي وممثل وحيد لليبيين، ودعم الحكومة المنبثقة عنه، مع اعتبار إعادة إحياء المؤتمر الوطني وتشكيله حكومة موازية أمرا غير مقبول لدى المجتمع الدولي وغير شرعي.

وقال سامح شكري وزير الخارجية المصري، في كلمته أمام المؤتمر الوزاري حول الاستقرار والتنمية في ليبيا الذي عقد في العاصمة الأسبانية مدريد أمس الأربعاء، بمشاركة ممثلين عن 21 حكومة ومنظمة دولية، “إننا اليوم، مطالبون بالاتفاق على مبادئ رئيسية تعكس رؤيتنا المشتركة وتحكم تحركاتنا المستقبلية لإخراج هذا البلد الشقيق (ليبيا) من محنته”.

وأضاف شكري في كلمته، التي وزعتها وزارة الخارجية المصرية في بيان لها، أنه من هذه المبادئ “تقديم كامل الدعم لمجلس النواب ككيان شرعي وممثل وحيد لليبيّين، ودعم الحكومة المنبثقة عنه، واعتبار الاعتراف بشرعية مجلس النواب وحكومته مبدأ أساسياً قبل الحوار وليس أحد نتائجه، واعتبار إعادة إحياء المؤتمر الوطني وتشكيله حكومة موازية أمراً غير مقبول لدى المجتمع الدولي وغير شرعي، وسابقة خطيرة قد تدفع مؤسسات أخرى كانت لها شرعيتها فى الماضي نحو التفكير في العودة”.

ودعا الوزير المصري المجتمع الدولي لـ”تبني لغة حاسمة مع المتطرفين والإرهابيين، وضرورة الاقتناع بأن الحرب ضد الإرهاب لا يمكن الكيل فيها بمكيالين، وذلك عبر تفعيل قرارات الشرعية الدولية بما فيها قرار مجلس الأمن رقم 2174 باتخاذ الإجراءات العقابية الضرورية على الأطراف الداعمة للعنف”.

وقال شكري إن “المساعدة المرجوة من المجتمع الدولي يتعين أن ترتكز على دعم مؤسسات الشرعية الليبية، وبناء قدرات الجيش والشرطة الوطنيتين على مجابهة تحدى الإرهاب وانتشار السلاح، وحماية ثروات الدولة من نهب عصابات الإجرام والإرهاب، وكل ذلك في إطار احترام وحدة وسيادة ليبيا وسلامة أراضيها، وعدم التدخل في الشؤون الداخلية لليبيا والحفاظ على استقلالها السياسي”.

وفي بيان لها أمس، قالت وزارة الخارجية الأسبانية إن المؤتمر الوزاري حول الاستقرار والتنمية في ليبيا، “يهدف إلى توفير الدعم والمساندة الإقليمية للجهود الدولية الساعية لتحقيق الاستقرار في ليبيا.

2