القاهرة تعد قانونا جديدا للاستثمار وأوروبا تستعد لاستئناف المساعدات

الجمعة 2014/07/11
السيسي يريد النهوض بقطاع الاستثمار

القاهرة – وجه الرئيس المصري أمس أنظاره الى رجال الأعمال المصريين للمساعدة في إعداد قانون جديد للاستثمار يكون جاذبا للمستثمرين الأجانب في وقت أعلنت فيه أوروبا أنها ستستأنف قريبا برامج المساعدات الاقتصادية والاجتماعية لمصر.

طالب الرئيس المصري عبدالفتاح السيسي من رجال أعمال مصريين مشاركة الحكومة في إعداد قانون جديد لجذب المستثمرين ويضع نهاية للمنازعات مع رجال الأعمال، وفق ما ذكره رجال أعمال.

والتقى السيسي أمس بمجموعة منرجال الأعمال وصل عددهم 15 من كبار المستثمرين، في لقاء امتد لما يقرب الساعة.

وقال حسين صبور رئيس جمعية رجال الأعمال المصريين، الذي حضر اللقاء، إن الرئيس المصري مهتم جدا بمناخ الاستثمار، وتلبية طموحات رجال الأعمال، وطالبنا بمشاركة الحكومة في وضع قانون جديد للاستثمار. وأضاف صبور، أنه حضر اجتماعا صباح أمس مع الحكومة امتد لثلاث ساعات لوضع التصور الأولي لقانون جديد للاستثمار في مصر يلبي طموحات رجال الأعمال، ويعمل على جذب الاستثمارات الأجنبية والعربية خلال المرحلة المقبلة.

وذكر صبور أن القانون، الذي يشارك في إعداده باعتباره ممثلا لرجال الأعمال، سينهي منازعات الاستثمار ويراعي التطورات الحادثة في أسواق المال ورغبات واحتياجات المستثمرين العرب والأجانب والمصريين على حد سواء.

حسين صبور: السيسي مهتم جدا بمناخ الاستثمار وطالبنا بالمشاركة بوضع قانون للاستثمار

وقال رجل الأعمال المصري أحمد أبو هشيمة، الذي حضر الاجتماع مع السيسي، إن الاجتماع يبعث رسائل طمأنة لرجال الأعمال والمستثمرين، بعد ما تردد عن الضغوط التي تمارسها الرئاسة على رجال الأعمال المصريين للتبرع بأموالهم.

وأضاف أن الرئيس المصري أكد على أن “الدولة لا تمارس ضغوطا على أحد، ولن تأخذ شيئا بدون إرادة أحد".

وذكر وقل عن السيسي قوله إن الموقف الحالي يتطلب وقفة من رجال الأعمال المصريين لدعم مصر، التي تنتظر مساعدة رجال الأعمال في هذه المرحلة الصعبة.

على صعيد آخر قال جيمس موران سفير الاتحاد الأوروبي بالقاهرة إن الاتحاد سيعلن الشهر القادم عن المزيد من برامج الدعم الاقتصادي والاجتماعي التي تصب في صالح مصر، مشيرا إلى أن البرامج يهدف لخلق حياة افضل وفرص تنمية أفضل للدولة المصرية. وأضاف موران في مؤتمر صحفي مشترك مع ماوريتسيو ماساري سفير ايطاليا لدى مصر، الذي ستتولى بلاده رئاسة الاتحاد للنصف الثانى من العام الحالي، أنه جرى تخصيص أكثر من 500 مليون دولار لتلك البرامج.

أما ماساري فأكد إن الجزء الأورو- متوسطي من الاتحاد الاوروبى سيكون سعيدا للتعاون مع مصر بشكل كبير، مضيفا أن روما تريد مواصلة المشاركة في نجاح المشروعات بمصر.

11