القاهرة تلوح بورقة بكين كبديل استراتيجي عن واشنطن

الاثنين 2014/08/04
الحوار المصري- الصيني يعكس جانبا قويا من الأوراق التي تمتلكها مصر

القاهرة – خاص العرب ـ المواقف الأميركية الأخيرة من ثورة يونيو ودعمها للإخوان المسلمين، ألقت بظلالها على العلاقات المصرية الأميركية، والصين هي واحدة من الخيارات التي تثير قلق الولايات المتحدة، وتدفعها إلى إعادة النظر في مصالحها.

اعتبرت مصادر دبلوماسية أن زيارة وانج وي وزير خارجية الصين للقاهرة أمس، أبـلغ ردّ مصري على التعنت الأميركي في الآونة الأخيرة، لأن الزيارة حـملت رسالة قوية بتعدد الخيارات أمام مصر، خاصة في ظل التفاهم بين القاهرة وبكين، في عدد من الملفات الإقليمية، وفي مقدمتها غزة، وحقوق الشعب الفلسطيني، وبـدت الدعـوة الرسمية التي وجهت إلى الرئيس عبدالفتاح السيسي لزيارة الصين إشارة إلى عمق التطور المنـتظر، والتـلويح بـأن ورقـة الصين أصبحت نـاضجة.

وكان السيسي اعتذر عن عدم حضور القمة الأفريقية- الأميركية، التي ستعقد اليوم الاثنين في واشنطن، وسيمثل مصر في هذه القمة إبراهيم محلب رئيس الحكومة.

وقال مراقبون أن اعتذار السيسي يعكس حالة التوتر التي تشوب العلاقات المصرية – الأميركية منذ فترة، والتي كانت قد هدأت نسبيا، لكن عادت أمس الأول (السبت) إلى سخونتها السابقة، عندما اتهمت وزارة الخارجية مصر باستخدام المساعدات التي تقدمها واشنطن “ضد المتظاهرين”، فردت عليها القاهرة بطريقة حاسمة، حيث قدمت احتجاجا رسميا على ذلك.

وأكدت مصادر لـ “العرب” أن اعتذار السيسي جاء ردا على عدم توجيه دعوة أميركية لمصر في البداية، أي قبل حوالي ثلاثة أشهر، بذريعة عدم وجود نظام منتخب آنذاك، وبعد انتخاب السيسي قبل نحو شهرين وجهت له الدعوة، لكنه اعتذر، وهنا جرت تفسيرات معلنة وأخرى خفية، ففي الشق الأول، قيل إن الدعوة وصلت متأخرة وجدول أعمال الرئيس مزدحم، ولا يسمح بالذهاب إلى واشنطن وحضور القمة خلال الفترة من 4 إلى 6 أغسطس الجاري.

عدم مشاركة السيسي في القمة الأفريقية- الأميركية تعبر عن استياء القاهرة من مواقف واشنطن

لكن التفسير الخفي، بحسب مصادر لـ”العرب” أن الرئيس المصري لن يذهب في أول زيارة لواشنطن دون لقاء الرئيس الأميركي باراك أوباما على انفراد، وهو ما لم يتيسر تدبيره، والسيسي أراد أن يكون حضوره لافتا وليس روتينيا، يتناسب مع تقديره لبلده، كما أن عدم الذهاب يعدّ ردا بليغا على “العنجهية” الأميركية والتصرفات السلبية التي تبناها الرئيس أوباما تجاه مصر منذ ثورة 30 يونيو 2013، ودعمه الواضح لجماعة الإخوان، وعدم اتخاذ مواقف حاسمة تجاه العنف الذي يمارسونه، علاوة على تعثر استئناف المساعدات الأميركية، وأخيرا جاء الخلاف حول العدوان الإسرائيلي على غزة، وانحياز واشنطن لتل أبيب، ووضع العراقيل أمام المبادرة المصرية لوقف إطلاق النار، ليضاعف من درجة الاحتقان.

أحمد أبوالخير مساعد وزير الخارجية المصري -سابقا- أكد لـ”العرب” أن عدم مشاركة السيسي تعبر عما بدر من مواقف أميركية تجاه العملية الديمقراطية في مصر، وخارطة الطريق وتأييدها لجماعة الإخوان، وكلها عوامل بالطبع لا تشجع رئيس مصر على السفر إلى واشنطن والمشاركة في هذا المؤتمر، لأنه لا بدّ من مبادرة إيجابية تجاه القاهرة، تثبت حسن نواياها وعدولها عن المشاركة في المؤامرة الكبرى التي تحاك ضد مصر بمشاركة جماعة الإخوان وقطر وتركيا، مضيفا أنه “لا أعتقد أن واشنطن سوف تعدل من مواقفها من مصر خلال الفترة القادمة”.

أحمد أبو الخير: لا أعتقد أن واشنطن سوف تعدل من مواقفها تجاه مصر خلال الفترة القادمة

محمد المنيسي مساعد وزير الخارجية المصري -سابقا- قال لـ العرب” إن مصر لديها خيارات سياسية كبيرة، وأثبتت الأيام الماضية صواب الكثير من تقديراتها السياسية، وهي تريد إقامة علاقات متوازنة مع الجميع، ولعل الحوار المصري- الصيني في القاهرة أمس يعكس جانبا قويا من الأوراق التي تمتلكها مصر، ونحن نعلم أن هناك سباقا أميركيا - صينيا في كثير من المواقع، عماده المصالح الإستراتيجية، ولدى مصر فرصة لاستثمار الأوضاع الحالية في النظام الدولي، لأنها بلد مهم على الصعيدين الإقليمي والدولي، ولعل المبادرة الصينية لدعم التوجهات المصرية حيال القضية الفلسطينية إشارة مهمة، كما أن زيادة استثمارات الصين في مصر قريبا رسالة أخرى لما هو قادم من تطورات.

وأضاف ” المنيسي” أن قرار السيسي بعدم المشاركة في القمة الأميركية - الأفريقية صائب تماما، ويؤكد حرصه الشديد على كرامة مصر، لأن الولايات المتحدة ظلت طوال الشهور الماضية تردد أنها لن توجه الدعوة إلى مصر وبعد الانتخابات الرئاسية وجهت الدعوة للرئيس، وكانت تتوقع أن تهرول مصر لحضور القمة لإزالة حالة الجفاء مع الولايات المتحدة، لكن ما حدث العكس.

متابعون للعلاقات المصرية - الأميركية، توقعوا في حديثهم مع “العرب” في القاهرة أن تشهد العلاقات مزيدا من التوتر، لأن القاهرة نجحت في مباراة تسجيل النقاط، وأخفقت واشنطن في جرها لمستنقعات، غزة وليبيا وسوريا والعراق، وحوض النيل، وحتى الانفلات الأمني الداخلي نجح الرئيس السيسي في تحجيمه، وتلقين الولايات المتحدة درسا سياسيا قاسيا، وربما يستمر الفوران في العلاقات لفترة، حتى رحيل أوباما، وهنا قد تحدث بعض التطورات الإيجابية مع الحزب الجمهوري المتوقع فوزه في الانتخابات الرئاسية المقبلة، بعد أن تكبدت أميركا خسائر جمة في منطقة الشرق الأوسط.

وأشار السفير المنيسي إلى أن أخطر شيء هو أن تتعامل مصر مع أميركا انطلاقا من موقف ضعف، لأن هذه الأخيرة لا تفهم سوى المواقف القوية والواضحة والصريحة، والرئيس السيسي يعي ذلك جيدا، وعلى واشنطن أن تدرك أن السياسة الخارجية المصرية تغيرت بعد 30 يونيو، وأصبحت مفتوحة على كل الاحتمالات.

4