القاهرة تنجح في السيطرة على مستوى عجز الموازنة

الموازنة المصرية حققت فائضا بواقع 1.4 في المئة من الناتج المحلي الإجمالي ليسجل 5.93 مليار دولار فيما تراجع الدين العام إلى 90.6 في المئة.
الثلاثاء 2021/07/27
سياسة اقتصادية محكمة

القاهرة- نجحت الحكومة المصرية بفضل تطبيقها لإصلاحات اقتصادية واسعة النطاق طيلة السنوات الأخيرة في السيطرة على العجز في الموازنة الماضية التي انتهت أواخر يونيو المنقضي.

وأشارت بيانات حديثة نشرتها الرئاسة المصرية إلى أن مصر سجلت عجزا في الموازنة بـ7.4 في المئة خلال العام المالي 2020 – 2021، نزولا من 8 في المئة قبل عام.

وكانت مصر تستهدف عجزا إجماليا في الميزانية عند 7.8 في المئة وفائضا أوليا بـ0.9 في المئة من الناتج المحلي الإجمالي.

وأوضحت الإحصائيات أن الموازنة حققت فائضا بواقع 1.4 في المئة من الناتج المحلي الإجمالي ليسجل 93.1 مليار جنيه (5.93 مليار دولار)، فيما تراجع الدين العام إلى 90.6 في المئة مقارنة مع 108 في المئة من الناتج المحلي الإجمالي في الموازنة.

التوقعات على المدى المتوسط لمصر لا تزال قوية، ولا يزال هدفها على المدى المتوسط يركز على تحقيق نموّ ليس فقط مرتفعا ولكن شاملا أيضا

ويأتي هذا الإعلان بعد يومين من تأكيد صندوق النقد الدولي أن اتفاق الاستعداد الائتماني مع مصر في الفترة من يونيو 2020 وحتى يونيو 2021 حقق أهدافه الرئيسية المتمثلة في الحفاظ على استقرار الاقتصاد الكلي أثناء الجائحة مع دفع الإصلاحات الهيكلية الرئيسية.

وأوضح خبراء صندوق في مراجعة أداء الاقتصاد المصري أنه في مواجهة حالة عدم اليقين العالمية غير المسبوقة، حققت سياسات الحكومة المصرية في إطار البرنامج توازنا بين ضمان الإنفاق المستهدف لحماية الإنفاق على القطاع الطبي وتوسيع مظلة الحماية الاجتماعية الضرورية والحفاظ على الاستدامة المالية مع إعادة بناء الاحتياطيات الدولية.

وأشار الصندوق إلى أنه تمت إدارة التأثير الاقتصادي والاجتماعي للجائحة بشكل جيد، حيث أدى التيسير المالي والنقدي الحكيم في الوقت المناسب إلى حماية الاقتصاد من العبء الكامل للأزمة، مع تخفيف الأثر الصحي والاجتماعي للصدمة، وساعدت السياسات الاقتصادية السليمة على تحقيق استقرار الاقتصاد الكلي والحفاظ على ثقة المستثمرين.

ويؤكد الخبراء أن التوقعات على المدى المتوسط لمصر لا تزال قوية، ولا يزال هدفها على المدى المتوسط يركز على تحقيق نموّ ليس فقط مرتفعا، ولكن شاملا أيضا لخلق فرص العمل وضمان مستويات معيشية لائقة للشباب في مصر وسكانها.

11