القاهرة متفائلة رغم التراجع الحاد في عدد السياح الأوروبيين

الثلاثاء 2014/07/15
السياحة العربية بدأت تعوض جانبا من غياب السياح الغربيين

القاهرة – كشفت الحكومة المصرية عن تراجع حاد في أعداد السياح الوافدين الى مصر، لكنها أعربت عن تفاؤلها بسبب تزايد السياح الخليجيين وتخفيف التحذير الألماني وتزايد تدفق السياح الروس الى البلاد.

قالت وزارة السياحة المصرية إن أعداد السائحين الوافدين إلى مصر، انخفضت خلال النصف الأول من العام الجاري بنسبة 25 بالمئة، مقارنة بالفترة نفسها من العام الماضي.

وأكد وكيل وزارة السياحة المصرية أحمد شكري، الذي يعمل أيضا رئيسا لقطاع السياحة الدولية بهيئة تنشيط السياحة، أن عدد السائحين بلغ نحو 4.4 مليون سائح، خلال الفترة من مطلع العام الحالي إلى نهاية يونيو، وأن ألئك السياح قضوا نحو 44 مليون ليلة في البلاد.

وكان عدد السياح الوافدين إلي مصر قد بلغ نحو 5.9 مليون سائح خلال النصف الأول من العام الماضي، قضوا نحو 65 مليون ليلة سياحية، وفقا لإحصائيات الجهاز المركزي المصري للتعبئة العامة والإحصاء.

وانخفضت الأعداد السياحية الوافدة إلى مصر بنسبة 30 بالمئة خلال الربع الأول من العام الجاري، عن نفس الفترة من العام الماضي، وتراجعت الإيرادات بنسبة 43 بالمئة لتصل لتبلغ نحو 1.3 مليار دولار.

سنتامين تؤجل تقاسم الذهب مع الحكومة المصرية
القاهرة – قالت وزارة البترول والثروة المعدنية المصرية إن شركة سنتامين، المالكة لحق امتياز منجم السكرى للذهب، تتوقع بدء تقاسم أرباح بيع الذهب من المنجم مع الحكومة المصرية، في يونيو 2015، بعد أن كان مقررا لها نهاية عام 2012.

ووفقا لاتفاقية عمل المنجم، تحصل الحكومة على 3 بالمئة من المبيعات كرسوم، فيما تحصل الشركة على أرباح بيع الذهب من المنجم إلى أن تسترد تكاليف ومصروفات تجهيز الانتاج والإنشاءات، ثم تتقاسم مع الحكومة أرباح بيع الذهب.

وكان المقرر ان يتم تقاسم انتاج الذهب في مشروع السكرى في نهاية 2012 طبقا لتصريحات مسؤولين مصريين فيما تؤكد شركة سنتامين إنها لم تلتزم بأي موعد رسمي.

وتملك سنتامين الاسترالية المقيدة ببورصة لندن الشركة “الفرعونية لمناجم الذهب” والتي تتولى عملية استخراج الذهب من منجم السكري جنوب مصر.

وقال المسئول لوكالة الأناضول إن الشركة قدرت التكلفة الاستثمارية للمشروع حتى الآن بنحو 1.4 مليار دولار، اعتمدت الحكومة 900 مليون دولار منها، ويجرى حاليا عمليات مراجعة وتدقيق لمصروفات الشريك وحسابات الاسترداد.

وقال يوسف الراجحي مدير عام شركة سنتامين مصر، إن ارتفاع تكلفة انتاج أوقية الذهب إلى 800 دولار حاليا، وراء تأخر بدء تقاسم أرباح بيع الذهب من المنجم مع الحكومة المصرية، مشيرا إلى أن ارتفاع التكاليف أدى لغلق العديد من مناجم الذهب العالمية.

وأكد أن الشركة تسعى بكل امكاناتها للإسراع في بدء تقاسم أرباح انتاج الذهب من المنجم مع الحكومة، بعد استردادها مصروفاتها وفقا لاتفاقية المنجم بين الطرفين.

وتنفذ سنتامين المرحلة الرابعة والأخيرة من المنجم حاليا، والتي تنتهي الشهر المقبل، ليعمل المنجم الذي تقدر احتياطياته بنحو 15 مليون أوقية بطاقته القصوى التي تقدر بنحو 500 ألف أوقية سنويا.

وأضاف لوكالة الأناضول أن أعداد السياح من روسيا ارتفع بنسبة 17 بالمئة خلال شهر يونيو بمقارنة سنوية، في حين انخفضت الحركة السياحية الوافدة من إنكلترا بنسبة 14 بالمئة.

وأشار إلى أن الحركة السياحية الوافدة من إيطاليا وألمانيا انخفضت بنسبة كبيرة خلال الشهر الماضي، لكنه لم يفصح عن نسبة الانخفاض أو أعداد السائحين الوافدين من الدولتين.

وألغت ألمانيا وإيطاليا في الأسبوع الماضي تحذيرات السفر إلى شرم الشيخ جنوب سيناء، عقب اصدارهما مع 14 دولية غربية تحذيرات السفر لشبه جزيرة سيناء، في النصف الثاني من شهر فبراير الماضي.

وأضاف شكري، أن هناك زيادة في الحركة السياحية الوافدة إلى مصر من السعودية والإمارات والكويت والأردن خلال الشهر الماضي، بنسب تصل إلى 33 بالمئة.

وقال إن عدد السائحين الوافدين من دولة الأردن بلغ نحو 75 ألف سائح خلال النصف الأول من العام الجاري، وقضوا نحو 940 ألف ليلة سياحية.

وتوقع شكري، أن تستمر معدلات انخفاض الحركة السياحية الوافدة إلي مصر خلال الشهرين المقبلين، علي أن تتحسن بقوة اعتبارا من شهر أكتوبر المقبل.

وتستهدف مصر الوصول بعدد السياح إلى 12 مليون سائح، وأن تصل الإيرادات إلى 9 مليارات دولار، خلال مجمل العام الجاري.

وتراجع الدخل السياحي لمصر خلال العام الماضي إلى 5.9 مليار دولار، مقابل 10 مليارات فى 2012 بانخفاض نسبته 41 بالمئة.

وتعول مصر على قطاع السياحة في توفير نحو 20 بالمئة من العملة الصعبة سنويا، فيما يقدر حجم الاستثمارات بالقطاع بنحو 10 مليارات دولار، بحسب بيانات وزارة السياحة.

أكدت وزارة السياحة المصرية أنها ستركز على جذب السائحين العرب خلال الفترة المقبلة، لتعويض الخسارة الناتجة عن انخفاض السياحة الوافدة من الأسواق الأوروبية خلال الأشهر الماضية.

11