القاهرة والرياض للحوثيين: مأرب وباب المندب خط أحمر

السبت 2015/02/14
تسليح قبائل مأرب خيار سعودي لمواجهة التمدد الحوثي

صنعاء - كشفت مصادر دبلوماسية أن مصر أعدت خطة للتدخل العسكري إذا ما أقدمت جماعة “أنصار الله” في اليمن على تعطيل حركة السفن في مضيق باب المندب، فيما تسلح السعودية قبائل يمنية موالية لها.

يأتي هذا في وقت أعلنت فيه السعودية وألمانيا وإيطاليا إغلاق سفاراتها في صنعاء في خطوة زادت من منسوب التوقعات بوجود تحرك دولي يصاغ في الخفاء لمنع تحويل الانقلاب الحوثي إلى أمر واقع.

وقالت وكالة “أسوشيتد برس” الأميركية إن السعودية سعت إلى تقديم الأسلحة إلى رجال القبائل عبر حدودها الجنوبية، لدعمهم ضد الحوثيين، في حين أكد مسؤولون أمنيون أن هناك تنسيقا بين البلدين للتعاطي مع الوضع المضطرب في اليمن.

وأوضحت الوكالة أنه في حين هرب دبلوماسيون وموظفون غربيون من اليمن، زادت المخاوف إزاء الاضطرابات المتزايدة، والسعودية تسلح رجال القبائل الموالية لها عبر حدودها الجنوبية، ومصر تجهز وحدة عسكرية للتدخل إذا اقتضى الأمر.

وقال مسؤولون يمنيون، طلبوا عدم كشف هوياتهم، إنه “بينما يتقدم المقاتلون الحوثيون للسيطرة على المزيد من الأرض، كانت السعودية ترسل الأسلحة والأموال لرجال القبائل في محافظة مأرب، شمالي اليمن، لدعمهم ضد المتمردين”.

وقبائل مأرب، مثل قبائل أخرى على الحدود السعودية، تمثل خط الدفاع الأخير للمملكة على حدودها الجنوبية. ويحمل بعض شيوخها الجنسية السعودية.

عبدالودود المطري: الباب مفتوح على أي مشاريع للحد من مغامرات الحوثيين

وخلال الأشهر الأخيرة أعربت السعودية مرارا عن قلقها إزاء استيلاء الحوثيين على السلطة، لكنها لم تذكر شيئا عن تسليح أو تمويل القبائل لمحاربة المتمردين الشيعة.

ونقلت الوكالة عن 3 مسؤولين أمنيين مصريين قولهم إن مصر جهزت قوة تدخل سريع يمكنها التدخل، إذا هدد الحوثيون الممرات الملاحية في البحر الأحمر.

ويقع اليمن على أحد جوانب مضيق باب المندب، ويصل الممر السواحل المصرية والسعودية بقناة السويس، الطريق البحري الرئيسي لحركة النفط من منطقة الخليج.

وأضاف المسؤولون أن مصر والسعودية تقيمان علاقات عسكرية وثيقة منذ تولي الرئيس المصري عبدالفتاح السيسي منصبه، مع الكثير من المناورات المشتركة، بما في ذلك المناورات البحرية في البحر الأحمر.

وتنظر مصر والسعودية إلى صعود الحوثيين بانزعاج ويعتبرونه انتصارا جيوسياسيا جديدا لدولة إيران بعد أن عززت نفوذها في العراق وسوريا ولبنان.

لكن مراقبين استبعدوا أن يقدم الحوثيون على أي تحركات في باب المندب، وقالوا إن هناك قوات بحرية تابعة للولايات المتحدة وفرنسا وبريطانيا وكندا قرب المضيق.

كما استبعدوا أي تحركات مصرية سعودية دون توفير غطاء دولي للعمليات التي ستركز فقط على المضيق ولن يكون لها هدف تغيير الوضع السياسي في صنعاء.

وأكد المحلل السياسي المقيم في القاهرة عبدالودود المطري في تصريح لـ”العرب” أن “إيران تهدد الأمن القومي العربي عن طريق جماعة الحوثي وعليه فالباب مفتوح على أي مشاريع للحد من مغامرات الحوثي”.


تفاصيل أخرى:

غضب شعبي وحزم دولي يدفعان الانقلاب الحوثي إلى الفشل

1