القبائل الليبية تفوّض مصر للتوسط في حل أزمة البلاد

الأربعاء 2014/10/22
مبادرة الجزائر لم تخرج عن دائرة الأفكار

القاهرة - فوض كبار شيوخ وزعماء القبائل الليبية مصر لرعاية حوار وطني ليبي خالص على أساس من الثوابت الوطنية وعلى رأسها دعم مؤسسات الدولة الشرعية وعلى رأسها مجلس النواب، وذلك في نهاية فعاليات الملتقى الأول لزعماء القبائل الليبية الذي اختتم أعماله أمس بمركز القاهرة لتسوية النزاعات وحفظ السلم في أفريقيا.

من جانبها، تبدو مصر مصممة على مواجهة ظاهرة الميليشيات المسلحة في ليبيا، سياسيا وقبليا، للحد من نفوذها، الذي تسبب في احتدام الأزمة التي تعيشها البلاد، فقد أصدرت الخارجية المصرية بيانا أمس، أدانت فيه “ممارسات الميليشيات المتطرفة، ومحاولات تقويض مؤسسات الدولة”.

جاء ذلك عقب يومين فقط من اللقاء الذي عقده في القاهرة سامح شكري وزير الخارجية المصري، مع عدد من كبار رجال القبائل الليبية، استمع فيه إلى تقديرات ممثليهم للأوضاع الساخنة هناك، وظهر التوافق العام حول ضرورة إنهاء ظاهرة الميليشيات المسلحة، حتى يتسنى للأمور أن تهدأ، ويتم التوصل إلى تسوية سياسية قابلة للتنفيذ.

وأكدت الخارجية المصرية في بيان صدر عنها أمس أن عدم التصدي بشكل فعال لعملية تمويل الإرهاب، أدى إلى تفاقم الوضع الأمني على النحو الذي بات يفرض تعاملا حاسما وعاجلا مع الوضع على الساحة الليبية عبر تفعيل قرار مجلس الأمن 2174، الذي يفرض عقوبات على الأطراف التي تسعى إلى ضرب فرص الاستقرار في ليبيا”.

وطالب البيان جميع الميليشيات المسلحة بإخلاء مقار مؤسسات الدولة، بهدف عودة السلطات الشرعية التابعة للحكومة الحالية (حكومة عبدالله الثني)، وتعود طرابلس عاصمة لكل الليبيين وعاصمة للشرعية.

ناصر القدوة: هناك دول عربية مورطة في دعم الميليشيات

وكررت مصر أهمية تخلي كافة الأطراف الليبية عن الخيار الأمني، وأن يبدأ “حوار سياسي بالتوازي مع بدء عملية تسليم سلاح الميليشيات تدريجيا إلى السلطات الليبية الرسمية، وفقا لمبادرة دول الجوار الليبي.

وسبق أن رفضت مصر محاولات لاستدراجها إلى النزاع في ليبيا، وكذّبت مرارا إشاعات عن قصف طائراتها مجاميع مسلحة في طرابلس أو بنغازي، لكنها عبّرت عن دعمها للمؤسسات الشرعية في البلاد.

وكان سامح شكري استقبل أمس ناصر القدوة مبعوث الأمين العام لجامعة الدول العربية إلى ليبيا، وطرح الموقف المصري من التطورات على الساحة الليبية، ودار نقاش حول كيفية تفعيل الموقف العربي، للتوصل إلى حل للأزمة في ليبيا.

وقال القدوة إن هناك احتياجا لتحرك دولي، مشيرا إلى أن الاجتماع القادم لدول الجوار الليبي سيعقد قريبا في الخرطوم، وأن الوضع المتدهور في ليبيا يتطلب المزيد من التحركات العربية والدولية.

وبالنسبة إلى موقف الجزائر من الأزمة، وما تردد حول امتلاكها مبادرة سياسية، قال القدوة: لم أر تحول الأفكار الجزائرية إلى حقائق، ولم أر انعقادا للاجتماع الذي كان من المفترض أن يعقد، ولا أعرف ما هي التطورات الأخيرة في هذا المجال.

وبشأن مساندة بعض الدول العربية لبعض الميليشيات المسلحة قال القدوة: “لقد قمت بزيارة بعض الدول العربية بتكليف من الأمين العام للجامعة نبيل العربي ولا أستطيع أن أنفي انغماس بعض الدول العربية بأشكال مختلفة في الشأن الليبي”.

1