القبض على آلاف العمال الأجانب المخالفين في السعودية

الأربعاء 2013/11/06
حملة السلطات السعودية تنجح في مهمتها

الرياض – قبضت الدوريات الامنية السعودية على ألاف العمال الأجانب المخالفين لنظام الاقامة والعمل، وذلك غداة انتهاء المهلة الزمنية لتصحيح اوضاعهم يوم الاثنين.

وباشرت الدوريات حملات التفتيش بعد انتهاء المهلة الزمنية التي استمرت سبعة اشهر لتصحيح اوضاع المخالفين من اصل ما لا يقل عن تسعة ملايين وافد.

وتزامنت الدوريات مع خلو عدد كبير من ورش البناء في اماكن مختلفة، وحركة خفيفة في منطقة البطحاء الشعبية في الرياض.

وقال المتحدث باسم شرطة الرياض العميد ناصر القحطاني إن الحملات الامنية في منطقة الرياض والمحافظات التابعة اسفرت أمس عن القبض على 818 مخالفا بينهم امرأتان.وتم نقل هؤلاء الى دور إيواء تمهيدا لترحيلهم.

وفي جدة، قال الناطق الاعلامي الملازم أول نواف البوق أن الحملات الأمنية اسفرت عن ضبط ما لا يقل عن اربعة آلاف من المخالفين اناثا وذكورا.

كما تجمع عمال اندونيسيون في شارع فلسطين في جدة تعبيرا عن الاستياء من بطء الاجراءات اللازمة من قبل قنصلية بلادهم لمغادرتهم السعودية، وفقا للناطق.

وضبطت الدوريات الامنية آلاف المخالفين في مناطق أخرى من المملكة الشاسعة الأطراف وفقا لتقارير اعلامية. وبدت مناطق عدة في أكبر مدينتين، الرياض وجدة، هادئة تماما على غير عادتها مع اقفال بعض المحلات التجارية في المناطق الشعبية التي كانت تعج بالآسيويين خصوصا.

وأغلقت بعض المدارس الخاصة في جدة والرياض ابوابها الاثنين لكنها عادت لاستقبال التلاميذ أمس مع صدور قرار من وزارة العمل يستثنيها من التفتيش الى حين انتهاء الفصل الدراسي الاول، اي بعد قرابة شهرين. وقد اعلن المتحدث باسم وزارة الداخلية اللواء منصور التركي الاحد أن الحملة هدفها ضبط "الوافدين الذين يعملون لحسابهم، والمتأخرين عن المغادرة من القادمين بتأشيرات حج أو عمرة أو زيارة والمتسللين وإيقافهم في مواقع مخصصة للإيواء".

وأكد ان الحملات الامنية ستشمل المنشآت لكنها تستثني المنازل مشيرا الى انها "ليست موقتة بل تتسم بالاستمرارية حتى تحقيق الهدف المنشود". وقد اعلنت السلطات ترحيل ومغادرة ما لا يقل عن 900 الف عامل غالبيتهم العظمى من دول جنوب شرق اسيا.

من جهته، قال نائب وزير العمل مفرج الحقباني خلال المؤتمر ان الوزارة انهت تغيير مهنة 2.3 مليون عامل ونقل خدمات 2.45 مليون عامل منذ بداية الحملة في ابريل الماضي.

وأكد الحقباني ان بيانا احصائيا توضيحيا سيصدر خلال الايام المقبلة. يشار الى ان غالبية العمالة المخالفة من دول جنوب شرق اسيا خصوصا الهند وبنغلادش وباكستان فضلا عن الفيليبين واليمن ومصر.

يذكر ان حملات الترحيل لمن لا يحملون اقامة بدأت مطلع العام الحالي وشملت حوالى 200 الف مخالف خلال الاشهر الثلاثة الاولى.

لكن الملك عبد الله بن عبد العزيز امر بمنح مهلة زمنية مطلع ابريل الماضي مدتها ثلاثة اشهر قبل ان يجددها فترة اربعة اشهر انتهت الاثنين الماضي.

وشدد الملك على تطبيق النظام بحق "جميع المخالفين، والمتسترين" بعد انتهاء فترة التصحيح. وتصل عقوبات المخالفين الى السجن سنتين، والغرامة 100 الف ريال (27 الف دولار).

وكانت السلطات اعلنت عددا من التسهيلات والاستثناءات لجميع المنشآت والأفراد الاجانب لتصحيح مخالفات نظامي العمل والإقامة والاستفادة من المهلة التي اصدرها الملك.

ومن الامور المعتادة قيام الكفلاء بابتزاز المكفولين اذا ارادوا تجديد معاملاتهم.

11