القبض على تونسي اخترع صاروخا ليثبت مهاراته للسلطات

الأربعاء 2015/09/30
طول الصاروخ الذي صنعه القرمازي 1.5 متر ومداه 5000 متر

تونس – قامت عناصر من الشرطة في محافظة القصرين التونسية بإيقاف مواطن تونسي بسبب صنعه صاروخا ونشر صوره على مواقع التواصل الاجتماعي.

وأثارت الحادثة استهجان واستغراب العديد من التونسيين على مواقع التواصل الاجتماعي، حيث طالب أغلبهم بإطلاق سراحه باعتباره مخترعا وليس مجرما، على حد تعبير أحد الشبان الذي علق على خبر اعتقال حاتم القرمازي، على فيسبوك.

ويُعرف القرمازي، وهو مواطن بسيط من محافظة القصرين يبلغ من العمر 38 سنة، بشغفه الشديد بصنع الأسلحة والصواريخ حيث يملك ورشة لإصلاح البنادق ويقطن في حي الزهور بالقصرين.

وكان القرمازي قد نشر على صفحته على موقع فيسبوك صورا لصاروخ صنعه منذ أيام وكتب عليه “تونس حرة” ما أدى إلى إيقافه أمس من طرف السلطات.

وتوجهت والدة مخترع الصاروخ، أمس الثلاثاء، بنداء استغاثة إلى وزارة الداخلية ووزارة الدفاع من خلال إذاعة محلية، مطالبة بمراعاة وضعيته.

وقالت إن ابنها عاطل عن العمل منذ 20 سنة وأجرى عدة تدريبات في وزارتي الداخلية والدفاع، وقد أقدم على صنع الصاروخ ليثبت موهبته بعد أن شككت وزارة الدفاع التونسية في قدراته. كما شددت الأم على أن ابنها “ليس إرهابيا وليس مجرما ولم يرتكب أي جرم ليتم إيقافه”.

وسبق للقرمازي أن ظهر في برنامج تلفزيوني السنة الماضية وطالب آنذاك السلطات بمساعدته على صنع أسلحة متطورة يمكن أن تفيد المؤسسات العسكرية في البلاد نظرا لموهبته الملفتة في صنع الأسلحة والصواريخ، داعيا الدولة إلى مساعدته وانتدابه.

وأضاف أنه “يضع مهاراته على ذمة الجيش الوطني، إلا أن السلطات التونسية غير مهتمة بموهبته في صناعة الأسلحة”.

كما سبق للقرمازي أن نشر على موقع يوتيوب فيديو حول مجسّد لمدفع صغير ومراحل صنعه.

ويبلغ طول الصاروخ الذي صنعه القرمازي 1.5 متر ومداه 5000 متر، حسب المعلومات التي نشرها على فيسبوك منذ يومين.

وأفادت مصادر مقربة من القرمازي بأن هذه ليست المرة الأولى التي يقع فيها استدعاؤه من قبل عناصر الشرطة التابعة لمدينته للتحقيق معه كما ألقي القبض عليه في عهد الرئيسي السابق زين العابدين بن علي وتم سجنه لمدة شهر بتهمة “المجاوزة في التفكير”.

وتعرض القرمازي للسخرية منذ فترة من قبل بعض التونسيين على مواقع التواصل الاجتماعي على خلفية ما يقوم بنشره للتعريف بمهاراته في صنع الأسلحة، متهمين إياه بالجنون.

24