القبض على نجل مرسي المتهم بحيازة وتعاطي الحشيش

الجمعة 2014/07/18
عبدالله مرسي يواجه السجن بتهمة حيازة وتعاطي الحشيش

القاهرة- القى الامن المصري في وقت مبكر الجمعة القبض على احد ابناء الرئيس الاسلامي المعزول محمد مرسي، والمدان بتهمة حيازة وتعاطي الحشيش، وذلك في محطة قطارات بجنوب القاهرة، وفق مصادر امنية.

والقي القبض على عبد الله مرسي (19 عاما)، الذي تقول القوات الامنية انه فار من العدالة، اثناء سفره على متن احد القطارات المتوجهة الى صعيد مصر.

وكانت محكمة مصرية حكمت في الثاني من يوليو على عبدالله مرسي واحد اصدقائه بالسجن لمدة سنة بتهمة حيازة وتعاطي الحشيش.واعتقل الاثنان في الاول من مارس بعد الاشتباء بالعثور على حشيش بحوزتهما في سيارة بشمال القاهرة. لكن اطلق سراحهما في اليوم التالي بعد موافقتهما على اعطاء عينة من البول لفحصها، وقال الادعاء ان النتيجة كانت ايجابية.

ثم اصدرت محكمة في بنها في محافظة القيلوبية حكما بالسجن لمدة سنة مع كفالة عشرة آلاف جنيه (1400 دولار) بحق كل منهما. ولم يكن عبدالله مرسي حاضرا حين اصدرت المحكمة حكمها، الذي من الممكن استئنافه.

وقال محامي الدفاع محمد ابو ليلى وقتها انه تم تلفيق القضية، في حين اكد ابن مرسي الآخر اسامة ان القضية هي محاولة لتشويه سمعة عائلته. ومنذ عزل الجيش لمحمد مرسي في يوليو الماضي تتهم السلطات باستخدام القضاء كوسيلة قمع اخرى.

وكانت وسائل إعلام مصرية ذكرت في مارس الماضي أن "الشرطة ضبطت عبدالله مرسي الذي كان قادما من محافظة الشرقية وبصحبته أحد أصدقائه متجهًا إلى منزله بالتجمع الخامس وخلال سيرهما بمنطقة العبور تمكن رجال الأمن من ضبطهما في أحد الأكمنة على الطريق، حيث عثر بحوزتهما على سجارتين مخلوطتين بالحشيش".

يذكر أن الجيش المصري عزل محمد مرسي، أول رئيس منتخب في انتخابات ديمقراطية بعد ثورة 25 يناير عام 2011، وعين رئيسا وحكومة مؤقتين. وجاء تدخل الجيش في الثالث من يوليو الماضي بعد مظاهرات شعبية حاشدة ضد سياسات مرسي.

ومنذ عزل مرسي قامت السلطات المصرية باعتقال الآلاف من مؤيدي جماعة الإخوان المسلمين، بالإضافة إلى عشرات الناشطين الذين لعبوا دورا بارزا في الاحتجاجات ضد مبارك ومرسي.

ويحاكم مرسي وعدد كبير من قيادات جماعة الاخوان المسلمين في قضايا عدة بتهم مختلفة من بينها التحريض على القتل والعنف والتخابر مع جهات أجنبية وهي التهم التي تصل عقوبتها إلى الإعدام.

1