القبض على 13 عنصرا تكفيريا في تونس

السبت 2017/11/04
الأمن يشدد الخناق على الجهاديين بعد حادثة باردو

تونس - أوقفت السلطات الأمنية في تونس 13 عنصرا متشددا في حملات شملت عدة مدن في البلاد بعد يومين من حادثة الطعن التي أدت إلى وفاة ضابط شرطة وجرح آخر.

وأفادت وزارة الداخلية الجمعة بإيقاف العناصر التكفيرية بشبهة الانتماء إلى تنظيمات إرهابية، حيث ينشط أغلبهم على مواقع التواصل الاجتماعي، ويقومون بنشر منشورات محرضة على العنف وأخرى تمجد تنظيم داعش المتطرف والعمليات الارهابية.

وأوقف الأمن عنصرين متشددين كان قد صدر بشأنها محضرا تفتيش أحدهما كان بصدد اجتياز الحدود خلسة.

وتمكّنت فرقة الأبحاث والتفتيش للحرس الوطني بمحافظة نابل من إلقاء القبض على عنصر تكفيري.وباشرت في شأنه قضيّة عدليّة للاشتباه به في الانتماء إلى تنظيم إرهابي، وذلك بعد أن أثبتت التحرّيات، تعمّده تنزيل تدوينات ومقاطع فيديو بهاتفه الجوّال تمجّد الإرهاب وتحرّض عليه وتُشيد بالعمليّات الإرهابيّة لتنظيم داعش.

كما تمكّنت فرقة الأبحاث للحرس الوطني بمحافظات سوسة وتطاوين ومنوبة واريانة والقصرين وسيدي بوزيد، من إلقاء القبض على عناصر تكفيريّة تعمّدوا كذلك تنزيل تدوينات تُمجّد الإرهاب وتمّ الاحتفاظ بهم ومباشرة قضايا عدليّة في شأنهم.

وصعدت الأجهزة الأمنية من حملاتها ضد الخلايا النائمة بعد يومين من هجوم بسكين نفذه متشدد في ساحة باردو أمام مقر البرلمان، أدى الى وفاة ضابط متأثرا بجراحه الاربعاء الماضي وجرح آخر حالته مستقرة.

ويحاول الأمن الوصول إلى عدد آخر من المشتبه بهم في الهجوم. ولم يعلن حتى الجمعة أي تنظيم مسؤوليته عن الهجوم.

وكانت الداخلية أعلنت أنها ألقت القبض على منفذ الهجوم. وذكرت أنه “اعترف وفق التحريات الأولية بتبنيه للفكر التكفيري منذ ثلاث سنوات”.

4