"القراءة قضيتنا" حملة مغربية لتقريب الشباب من الكتاب

الاثنين 2016/01/11
عملية تحبيب القراءة لدى الأطفال والشباب لا تتطلب سوى القرب منهم

بعد نجاح شبكة القراءة بالمغرب في تحقيق طفرة نوعية في عدد المنخرطين والمساهمين في برامجها، وتأسيس العديد من الفروع، وتحقيق عدة مشاريع وطنية، نظمت الشبكة أول جمع عام لها، تحت شعار: القراءة قضيتنا.

وفي تصريح لـ “العرب“، أكدت كنزة بوعافية؛ مسؤولة الإعلام والاتصال بالشبكة، أن التجربة القصيرة للشبكة بينت أن الحديث عن عزوف عام عن القراءة في صفوف الأطفال والشباب، رؤية قاصرة عن استيعاب وتفهم واقع القراءة بالمغرب، مشيرة إلى أن الشبكة لمست أن هناك تعطشا كبيرا للقراءة وللكتاب والمعرفة والإبداع بصفة عامة.

وأكدت الناشطة في المجتمع المدني، أن عملية تحبيب القراءة لدى الأطفال والشباب لا تتطلب سوى القرب منهم، وهذا ما أدركته شبكة القراءة بالمغرب، وبصورة خاصة، من خلال برنامج القراءة في المخيمات الصيفية لموسم 2015، وبرنامج القراءة في المِؤسسات التعليمية لموسم 2016-2015، وهي رسالة على الجميع استيعابها وإعداد الأجوبة الملائمة للوصول إلى المغرب القارئ الذي ننشده.

للإشارة فإن شبكة القراءة بالمغرب، جمعية وطنية مدنية تأسست منذ ديسمبر 2013، جعلت على رأس أهدافها العمل على ترسيخ عادة القراءة كفعل يومي لدى المواطنات والمواطنين المغاربة.

وتسعى الشبكة إلى إشعار الجميع وتعبئة كل الطاقات والإمكانيات الفردية والجماعية والمؤسساتية من أجل الانخراط الواسع والدائم في خطة مغربية استراتيجية للإشعار والتكوين والترسيخ لفعل القراءة في كل الفضاءات، داخل المؤسسات التعليمية بكل أسلاكها، ودور الشباب، والمكتبات العمومية والخاصة، ومختلف الأندية والمخيمات الصيفية، ومراكز الإصلاح.. وكل ذلك يتطلب تضافر جهود الجميع لتحقيق الهدف الأسمى وهو المغرب القارئ.

21