"القرش" فيلبس يعود إلى الواجهة الدولية

الأربعاء 2014/08/20
العملاق فيلبس يتوق إلى نجاحات جديدة

ساوثبورت- يستعد السباح الأميركي مايكل فيلبس، الرياضي الأكثر تتويجا في تاريخ الألعاب الأولمبية، لخوض سباقه الدولي الأول بعد عدوله عن فكرة الاعتزال في ألعاب المحيط الهادئ المؤهلة إلى بطولة العالم هذا الأسبوع.

ويخوض فيلبس، حامل 22 ميدالية أولمبية بينها 18 ذهبية والعائد بعد اعتزال دام 20 شهرا، البطولة الأسترالية بعد مشاركته في بطولة الولايات المتحدة، حيث كان قريبا من الفوز. ويتضمن الفريق الأميركي أسماء لامعة على غرار راين لوكتي، وميسي فرانكلين وكايتي ليديكي، لكن الأنظار ستكون موجّهة على فيلبس الذي سيشارك في خمس مسابقات فردية في البطولة التي تمتد لأربعة أيام في ساوثبورت، وستكون بمثابة الاستعداد القوي لبطولة العالم 2015 في مدينة كازان الروسية ثم ألعاب ريو دي جانيرو 2016.

وخسر فيلبس في سباق 100 فراشة في ايرفاين، إذ تخلف بفارق واحد بالمئة من الثانية عن توم شيلدز، علما وأنه حقق 51.17 ثاية في التتابع وهو أفضل وقت لهذه السنة. وواجه فيلبس منافسة قوية من مواطنه الشهير أيضا راين لوكتي الذي أنهى سباق 200 م متنوعة متقدما عليه ومسجلا 1.56.50 دقيقة، وهو أفضل ثالث رقم في هذه المسافة يسجل هذا العام، في حين اكتفى فيلبس بتسجيل 1.56.55 د. كما حقق المركز السابع في سباق 100 م حرة والسادس في 100 م ظهرا.

وتسبب حلوله ثانيا بفارق 0.01 ثانية خلف توم شيلدز في سباق 100 متر فراشة وبفارق 0.05 ثانية خلف رايان لوكتي في سباق المتنوع في ايرفين في حالة من الانزعاج لفيلبس على الرغم من إدراك الأخير أن العمر قد تقدم به.

الفريق الأميركي يضم أسماء لامعة على غرار لوكتي، وفرانكلين وكايتي، لكن الأنظار ستكون موجهة إلى فيلبس

وأضاف: “الخسارة بفارق ضئيل خلال سباقين من أصل ثلاثة سباقات شاركت فيها في البطولة الأميركية يمثل أمرا محبطا”. وقال السباح الذي نال 18 ميدالية ذهبية أولمبية: “ليس بمقدوري تقبل الخسارة”.

وتابع: “أسبح بشكل أكثر بطأ الآن مقارنة بما كان عليه الحال في السابق لأنني أتفهم أن جسدي بحاجة إلى المزيد من الوقت للعودة إلى مستواه والاستعداد لبلوغ ما أصبو إليه”. واستطرد: “لا يمكنني توقع القيام بكل ما أرغب فيه منذ البداية. استطعت الابتعاد لعام ونصف وتمكنت من معرفة الكثير عن نفسي ولا زلت أملك الناحية التنافسية”.

وقال فيلبس: “لا زلت أتعامل مع كل ما أقوم به بنفس الطريقة. إلا أن الأمر سيستغرق بعض الوقت بالنسبة إليّ للعودة إلى سابق عهدي. أسير بخطى متمهلة بعض الشيء”.

وكان فيلبس قد اعتزل مباشرة بعد أولمبياد لندن 2012، لكنه عدل عن اعتزاله وبدأ المشاركة في المنافسات في أبريل الماضي. كان اعتزال مايكل فيلبس لنحو عامين ثم عودته للمنافسات يعني أنه على السباح الأميركي الامتثال لما يمليه عليه جسده والتعامل معه بنهج أكثر تمهلا عما كان عليه الحال في الماضي، إلا أن هذا لم يقلل من عزيمة البطل الأولمبي مع إرساله تحذيرا شديد اللهجة لزملائه السباحين الذين سيشاركون في بطولة بان باسيفيك المقررة في أستراليا هذا الأسبوع.

22