القرضاوي يحرض المصريين على من أنقذهم من براثن الإخوان

الاثنين 2014/05/12
القرضاوي يوغل في تغريده خارج السرب

الدوحة- دعا الداعية القطري-المصري يوسف القرضاوي المصريين إلى مقاطعة الانتخابات الرئاسية، مؤكدا أن المشير عبد الفتاح السيسي الذي يعتبر فوزه في هذه الانتخابات شبه مؤكد، قد "استولى على الحكم بالظلم والطغيان".

وقال القرضاوي الذي يعتبر من أبرز الدعاة المقربين من الإخوان المسلمين، في تصريح لوكالة الصحافة الفرنسية إن "السيسي عزل الرئيس المنتخب (الإسلامي محمد مرسي) واستولى على الحكم بالظلم والطغيان، كيف ننتخبه؟".

ويعد السيسي، الذي اطاح مرسي في يوليو الماضي، المرشح الأوفر حظا في انتخابات الرئاسة المقررة في 26 و27 مايو الجاري، ويواجه منافسا وحيدا هو القيادي اليساري حمدين صباحي.

وردا على سؤال عما اذا كان يفتي بتحريم الانتخابات المقررة يومي 26 و27 مايو الجاري، أجاب القرضاوي "طبعا".

وادلى القرضاوي بهذا التصريح في ختام مشاركته في مؤتمر حول القدس في الدوحة نظمه الاتحاد العالمي لعلماء المسلمين الذي يرأسه.

وأعرب القرضاوي في كلمة امام المؤتمر عن امله في "استعادة كل فلسطين"، مؤكدا ان اسرائيل تدعم المشير السيسي.

وقال "اليوم (رئيس الوزراء الاسرائيلي السابق ايهود) باراك يقول (أيدوا السيسي). هم (الاسرائيليين) الذين فرحوا به ونحن مند جاء لم ننل منه سوى القتل والدماء".

وهذا أول ظهور علني للقرضاوي منذ حوالي شهرين، فمنذ استدعت السعودية والإمارات والبحرين سفراءها من الدوحة في مطلع مارس لم يلق القرضاوي أي خطبة جمعة في مسجد الدوحة.

وقامت الدول الخليجية الثلاث بخطوتها تلك غير المسبوقة بعدما اتهمت قطر بالتدخل في شؤونها الداخلية وانتهاج سياسة تزعزع استقرار المنطقة بسبب دعمها لحركات الاسلام السياسي.

والقرضاوي مصري الاصل لكنه يحمل الجنسية القطرية، ويعد من أبرز الدعاة المقربين من تيار الإخوان المسلمين، وهو معروف خصوصا بفضل اطلالاته عبر قناة الجزيرة القطرية.

ولم يتوقف القرضاوي عن نفي عزمه على مغادرة قطر فيما تفيد معلومات صحافية غير مؤكدة ان الدوحة التي تتعرض لضغوط من جيرانها تبحث عن بلد يستضيف قادة الاخوان المسلمين الذين يقيمون في البلاد في الوقت الراهن.

يأتي ذلك فيما تعهد المشير عبد الفتاح السيسي، الذي يعتبر فوزه شبه مؤكد في الانتخابات الرئاسية في مصر، في مقابلة تلفزيونية بأن يحل أبرز المشاكل التي يعاني منها المصريون "خلال عامين"، مؤكدا انه سيرضخ لطلب الجماهير اذا خرجت في تظاهرات تطالبه بالاستقالة.

وقال قائد الجيش السابق "اذا سارت الامور طبقا لتخطيطنا فسيرى الشعب المصري تحسنا خلال عامين"، مضيفا ان "المشاكل ستحل خلال عامين".

وأكد السيسي انه لو خرجت تظاهرات حاشدة تطالبه بالاستقالة، كما حصل مع الرئيسين السابقين حسني مبارك ومحمد مرسي، فانه سيستجيب لرغبتها ويترك السلطة.

وقال "اذا خرج الناس، ساقول لهم ماذا تريدون؟ انا تحت امركم، لن انتظر الجيش كي ينزل، الجيش يتصرف طبق ارادة شعبه".

وعن جماعة الاخوان المسلمين التي اعتبرتها السلطات جماعة "ارهابية" وبات القسم الاكبر من قياداتها خلف القضبان يواجهون تهما تصل عقوبتها الى الاعدام، اكد السيسي ان لا "خصومة" بينه وبين هذه الجماعة.

وقال "القضية ليست قضية خصومة او ثأر بيني وبينهم، هم قدموا انفسهم للمصريين خلال السنة (فترة حكم مرسي) وخلال الفترة الماضية بشكل جعل المصريين غير قادرين ابدا ان يتصوروا انه من الممكن ان يعيشوا معهم مجددا".

1