القصص القصيرة لا تحسّن مهارات القراءة لدى الأطفال

الطلاب الذين يقرأون كتبا عالية الجودة يحصلون على علامات أعلى في المدرسة ويسبقون غيرهم بما يعادل ثلاثة أشهر في مجال دراساتهم.
الأربعاء 2020/10/21
ما هي نوعية ما يقرأون؟

لندن ـ يتفق الخبراء التربويون على أن اكتساب مهارات القراءة يتم بصفة تدريجية وأن عملية القراءة تكتسب من خلال المطالعة المستمرة لكنهم لم يحددوا طبيعة المادة المقروءة.

كما اعتبروا أن القراءة مسألة معرفية تستند على تفكيك رموز تسمى حروفا لتكوين معنى، والوصول إلى مرحلة الفهم والإدراك. لكن دراسة علمية حديثة بينت أن طبيعة المادة المقروءة هي التي تعلمنا مهارات القراءة .

توصلت هذه الدراسة الحديثة إلى أن قراءة كتاب جيد هي أفضل طريقة لتعزيز القراءة والكتابة، ما يعني أن النصوص الصعبة وعلى عكس القصص القصيرة تحسن مهارات القراءة والكتابة. كما بينت الدراسة أن قراءة المجلات ومطبوعات الكاريكاتير والصور الهزلية لا تؤدي إلى نتائج إيجابية.

واستندت الدراسة على عادات القراءة لدى آلاف الطلاب إلى جانب نتائج اختباراتهم الدراسية. وكشف الباحثون أن الطلاب الذين يقرأون كتبا عالية الجودة يحصلون على علامات أعلى في المدرسة ويسبقون غيرهم بما يعادل ثلاثة أشهر في مجال دراساتهم.

وقال الباحث المساهم في إنجاز الدراسة لويس أليخاندرو لوبيز أوغود “إن القراءة مهارة أساسية تلعب دورا رئيسيا في حياة الطلاب”، مؤكدا على أن “نتائج الدراسة تقدم دليلا إضافيا ليس فقط حول ما إذا كان الشباب يقرأون أم لا؟ ولكن أيضا ما هي نوعية ما يقرأون”.

كما وجد الباحثون أن الأطفال، الذين يقرأون الكتب بصفة مكثفة يحققون في المتوسط نتائج أفضل في مجال تعلم القراءة والكتابة، أي يملكون في رصيدهم ما يعادل الحصول على ثلاثة أشهر إضافية من التعليم الثانوي. كما بينت الدراسة أيضا التأثيرات غير المباشرة للقراءة على الأداء في مجالات تعليمية أخرى مثل الرياضيات.

ويتفق التربويون على أن الجهود التي يبذلها الأطفال في تعلم القراءة في المراحل الأولى من حياتهم تتمّ في الأسرة، حيث أظهرت البحوث التربوية والنفسية أهمية السنوات الخمس الأولى في بناء شخصية الطفل وتحديد أنماط سلوكه؛ ما يجعل أمر تربيته وتوجيهه شأنا يستحق العناية والجهد والتفكير.

كما تعتبر الأسر مسؤولة عن تنمية مهارات القراءة لدى أطفالها، لذلك هي مطالبة بتوفير كتب جيدة وذات مستوى عال ليستفيد منها الأبناء. وتعتقد الكثير من الأسر، أن تنمية حب القراءة عند الأطفال وربطهم بالكتاب هي مهمة المدرسة وحدها، ويجب الانتظار إلى حين وصول الطفل إلى سن السادسة ودخوله المدرسة ومعرفته للحروف، ومن ثم يتعلم القراءة، ثم يرتبط بالكتاب، وهذا مفهوم خاطئ.

وتعتبر القراءة وسيلة للتواصل والفهم. واستشعار المعنى المطلوب، ووسيلة للتعلم والتواصل مع الثقافات والحضارات عن طريق استرجاع المعلومات المسجلة في المخ، والمرسومة على شكل حروف وأرقام ورموز.

21