القضاء الألماني يستعد لمحاكمة مسؤولين سابقين

المسؤولون الأربعة السابقون يواجهون اتهامات التهرب الضريبي بشأن مبلغ قيمته 6.7 مليون يورو.
الثلاثاء 2019/08/27
فتح ملف مونديال 2006

برلين - أعلنت محكمة ألمانية موافقتها على قيام ممثلي الادعاء بفتح قضية تهرب ضريبي بحق مسؤولين بارزين سابقين في كرة القدم الألمانية، وذلك فيما يتعلق ببطولة كأس العالم 2006 التي استضافتها ألمانيا.

وكان ممثلو الادعاء قد تقدموا باستئناف لدى المحكمة الأعلى درجة في فرانكفورت ضد حكم سابق يقضي بعدم وجود أسباب كافية لإجراء محاكمة.

وذكرت المحكمة في بيان أصدرته أمس الاثنين أن التحقيقات الأولية كشفت عن أسباب كافية للاشتباه في قيام المتهمين “بالتهرب الضريبي أو المساعدة والتحريض على التهرب الضريبي”. وتوجه الاتهامات لكل من فولفجانغ نيرسباخ وثيو زفانتسيغر الرئيسين السابقين للاتحاد الألماني، وهورست آر شميت السكرتير العام السابق للاتحاد والسويسري أورس لينسي المسؤول السابق بالاتحاد الدولي للعبة.

وأوضح البيان أن محاكمة ستجرى في مقر المحكمة في فرانكفورت. ويواجه المسؤولون الأربعة السابقون اتهامات التهرب الضريبي بشأن مبلغ قيمته 6.7 مليون يورو (7.3 مليون دولار) كان قد حوله الاتحاد الألماني إلى الفيفا في عام 2005، يتعلق ببطولة كأس العالم 2006.  وادعى الاتحاد الألماني أن المبلغ
كان مخصصا لحدث ثقافي على هامش كأس العالم، لكن البطولة لم تشهد ذلك الحدث.

وفي وقت سابق من أغسطس الجاري، كان الادعاء السويسري قد اتهم المسؤولين السابقين الأربعة “بالتحايل لتضليل أعضاء المجلس الإشرافي باللجنة الألمانية المنظمة لكأس العالم 2006” بشأن الغرض من تحويل مبلغ الـ6.7 مليون يورو.

23