القضاء الإردوغاني يبدأ محاكمة غولن غيابيا أمام المحكمة

الأربعاء 2016/01/06
اردوغان ينتقم من عدوه اللدود بمحاكمته بتهم وهمية

اسطنبول (تركيا) - بدأت محاكمة الداعية الاسلامي فتح الله غولن الحليف السابق قبل ان يصبح العدو اللدود للرئيس التركي رجب طيب اردوغان الذي يتهمه بالقيام بمحاولة انقلاب ضده، صباح الاربعاء، في غياب المتهم امام محكمة في اسطنبول.

ويلاحق الامام غولن (74 عاما) الذي يعيش في مأمن منذ اكثر من 15 عاما في الولايات المتحدة، مع عشرات من الشرطيين السابقين بتهمة "تشكيل منظمة ارهابية" واختلاق الاتهامات بالفساد الموجهة الى الحكومة الاسلامية المحافظة في ظل رئاسة اردوغان في ديسمبر 2013.

وبدأت الجلسة الاولى باستدعاء المتهمين الرئيسيين الحاضرين، بينهم مسؤولان كبيران سابقان في الشرطة مسجونان منذ 17 شهرا كما افادت صحافية في وكالة فرانس برس.

وطلب مدعي عام اسطنبول في مرافعته انزال عقوبة السجن المؤبد بحق غولن والمسؤولين الكبيرين السابقين في الشرطة، وعقوبات بالسجن لمدة تتراوح بين سبع سنوات و330 سنة بحق المتهمين الاخرين الـ66.

ونفى الداعية الاسلامية غولن والمقربون منه بشكل قاطع مرات عدة اتهامات السلطة له بالتآمر.

ويقود الامام غولن الذي يدعو الى اسلام معتدل، شبكة واسعة من المدارس والمنظمات غير الحكومية والشركات ووسائل الاعلام التي اعتمد عليها اردوغان لفترة طويلة من اجل تشديد قبضته على الحكم في تركيا بعد وصول حزبه الى السلطة في العام 2002.

واشهر الرجل القوي في البلاد علنا الحرب على خصمه اعتبارا من ديسمبر 2013، مقتنعا بأنه يقف وراء التحقيقات بقضية الفساد التي فتحت بحق عدد من وزرائه وبعض اقربائه بينهم نجله بلال.

وأمر منذ ذلك الحين انتقاما بحملة غير مسبوقة ضد انصار الامام ومصالحه المالية ادت الى اعتقال حوالى 1800 شخص بحسب وسائل اعلامية مقربة من الحكومة.

1