القضاء الإماراتي يبدأ قريبا النظر في قضية خلية "القاعدة"

الثلاثاء 2014/05/20
الدولة الإماراتية تواجه الإرهاب والتطرف بقوة القانون

أبوظبي - دولة الإمارات التي لم يسبق أن بدت محل استهداف مباشر من قبل تنظيمات إرهابية، مثلما هي حال دول أخرى في المنطقة، تبدو في المقابل محلّ تربص من قبل عناصر تابعة لتلك التنظيمات، على خلفية تطبيقها نموذجا سياسيا واجتماعيا قائما على التفتح والاعتدال ورفض تطويع الدين لخدمة السياسة.

حدّد القضاء الإماراتي تاريخ السادس والعشرين من مايو الجاري موعدا للنظر في قضيّة إنشاء خلية تابعة لتنظيم القاعدة الإرهابي.

وأُعلن أمس عن قرار المحكمة الاتحادية العليا، بدولة الإمارات، تحديد التاريخ المذكور للنظر في قضية تسعة أشخاص من جنسيات عربية مختلفة متهمين بتكوين خلية تابعة لتنظيم القاعدة، وتخصيص الجلسة لسماع أقوال الشهود والمتهمين في التهم المنسوبة إليهم من النيابة العامة.

وهـذه هي المـرّة الأولى التي يُعلـن فيهـا عـن محاكمـة خليـة تابعة للقاعــدة في الإمـارات، التي لم تُستهـدف بشكل مباشر من قبل التنظيم، على غرار دول أخرى بالمنطقة، إلاّ أنّ الدولة التي تطبّق نظاما يقوم على التفتّح والوسطية والاعتدال، ويستثني تطويع الدين لخدمة السياسة، بــدت خــلال الفتـرة الماضيــة محلّ تربّص مـن قبـل عناصـر متشدّدة حاولت تركيز موطئ قدم لها بالدولة، حيث سبق وأن أحبطــت السلطــات الإماراتية محاولــة مجموعــة مــن الأشخاص إنشاء خلايا تـابعة لجماعة الإخوان المسلمين داخل الأراضـي الإماراتية، وتـم عـرض هـؤلاء علـى القضاء الذي أصـدر أحكامـا بشأنهم بعد محاكمة وُصفت بالعادلــة والشفـافــة، نظرا لسيرها تحت أنظــار حقوقيــين وإعلاميــين، واعتبارا لتمكـين المتهمـين مــن مختلـف حقوقهـم بمـا في ذلـك حق الـدفـاع.

وبشأن ملف خلية تنظيم القاعدة، أحالت النيابة العامة الإماراتية، أمس القضية إلى دائـرة أمـن الدولـة بالمحكمـة الاتحاديـة العليـا.

من لائحة الاتهام:
* الانضمام إلى تنظيم القاعدة الإرهابي

* استقطاب أعضاء لإلحاقهم بجبهة النصرة المقاتلة في سوريا

* جمع أموال لتمويل أعمال إرهابية في الخارج

* إنشاء وإدارة موقعين إلكترونيين للترويج للقاعدة

وقالت وكالة الأنباء الإماراتية إنّ لائحة الاتهام لسبعة أشخاص تضمّنت انضمام المتّهمين إلى تنظيم القاعدة الإرهابي واختصاصهم بتكوين خلية فيما بينهم تابعة له داخل دولة الإمارات للترويج لأغراضه وأهدافه واستقطاب أعضاء للانضمام إليه والالتحاق بالمنظمات الإرهابية، مثل جبهة النصرة المقاتلة في سوريا مع علمهم بأغراضه.

كما تضمن الاتهام حمل أشخاص على المشاركة والانضمام لمنظمة جبهة النصرة التابعة لتنظيم القاعدة الإرهابي للقتال في سوريا.

وحسب لائحة الاتهام، أيضا، فقد جمع المتهمون أموالا وأمدوا بها المنظمة الإرهابية المذكورة محل التهمة الأولى بقصد استخدامها في تمويل الأعمال الإرهابية خارج الدولة مع علمهم بذلك.

كما وجهت النيابة إلى اثنين من عناصر المجموعة تهمة إنشاء وإدارة موقعين إلكترونيين على الشبكة المعلوماتية لاستخدامهما في نشر معلومات عن تنظيم القاعدة الإرهابي بقصد الترويج لأفكاره واستقطاب أعضاء جدد له وإلحاقهم بالجبهات القتالية لتنفيذ أعمالهم الإرهابية خارج الدولة.

ويقول مراقبون إن النجاحات الإماراتية في إحباط مخططات جماعات التطرف والإرهاب، لا يُعزى فحسب إلى قوة أجهزة الدولة، بما في ذلك الأجهزة الأمنية، وإنما يردّ كذلك إلى ممانعة اجتماعية قوية للتطرف، بحيث يصعب على المتطرفين اختراق المجتمع الإماراتي المتفتح والمتدين دون انغلاق وتشدّد.

3