القضاء البحريني يواجه الإرهاب بقوة القانون

الثلاثاء 2013/10/08
انتفاء الحدود بين الإرهاب وشغب الشوارع في البحرين

المنامة - أعلن مصدر قضائي أن المحكمة الجنائية البحرينية أصدرت الاثنين أحكاما بالسجن المؤبد على تسعة أشخاص أدينوا بتصنيع متفجرات لاستخدامها في أعمال إرهابية.

وهذه الأحكام بعض من العشرات غيرها التي أصدرتها المحاكم البحرينية في الآونة الأخيرة، وتأتي في إطار استخدام القانون في محاربة الإرهاب الذي بدا متربصا بالمملكة خلال السنتين الماضيتين في ارتباط بما شهدته من اضطرابات.

وذكر المصدر القضائي أن الأحكام صدرت على أربعة متهمين حضوريا وعلى خمسة آخرين غيابيا. وحكم على الخمسة الغائبين بالسجن عشر سنوات إضافية.

ويأتي ذلك وسط تسارع واضح في وتيرة الأحكام التي تصدر بحق مثيري الاضطرابات إذ بلغ عدد المحكومين 104 أشخاص في غضون أقل من عشرة أيام. ووفقا لمحامين بحرينيين، فقد أنكر المتهمون الأربعة المقبوض عليهم خلال جلسات المحاكمة ما نسب إليهم.

وأعلنت وزارة الداخلية البحرينية في يونيو 2012 «رصد وتحديد ومداهمة عدة أوكار وضبط مواد وأدوات يزيد وزنها على خمسة أطنان تستخدم في تصنيع وتركيب عبوات شديدة الانفجار، وأكثر من 110 لترات من المواد الكيمياوية الأولية التي تدخل جميعها في تصنيع هذه المواد المتفجرة، في كل من مدينة حمد وسلماباد»، بالقرب من المنامة.

ووجهت النيابة العامة البحرينية للمتهمين، تهمة «الانضمام لجماعة الغرض منها الاخلال بالنظام العام وتعريض سلامة البحرين للخطر كان الإرهاب من وسائلها في تحقيق أغراضها، وكذلك التدريب على تصنيع المتفجرات وتصنيع وحيازة وإحراز مفرقعات واستعمالها فيما يخل بالأمن العام تنفيذا لغرض إرهابي وإحداث تفجيرات بقصد ترويع الآمنين، وجمع أموال لتمويل الجماعة».

ووفقا للنيابة العامة، فقد «ثبت أن بعض المتهمين كان وراء التفجيرات التي حدثت بالقرب من مركـز المعارض بتاريخ 22 نوفمبر 2011، حيـث أعدوا عبوتين متفجرتـين مـن التي تم تصنيعها، وقامـوا بوضعهما بالقـرب من المركز وبتفجيرهما عــن بعد باستخدام هاتف نقـال وجـرس لاسلكـي، وذلك بغرض بـث الرعب في نفوس الناس ومن ثم إفشال فعاليـة كانت تجـري آنذاك بمركز المعارض، وهـو ما نجم عنه خسائر مادية تمثلت بإتلاف عدد من السيارات وإحداث أضرار بمنزل يقع بالقرب من مكان التفجير». وكانت المحكمة الجنائية البحرينية أصدرت منـذ 29 سبتمبر الماضي أحكاما بالسجن تصل إلى المؤبـد على 95 شيعيـا في قضايا مختلفة وبتهم تتعلـق بالعنـف واستهـداف رجـال الأمن. ويرتفـع عدد المحكومـين أمس إلى 104. ومن بين هؤلاء 50 مواطنا شيعيا حكموا بالسجن بين خمسة و15 عاما بتهمة الانتماء لمجموعة 14 فبراير المتهمة بالإرهاب.

وتشهد المملكة الخليجية اضطرابات منذ فبراير 2011 يقودها عناصر من شيعة البلاد. وما تزال شوارع قرى شيعية محيطة بالعاصمة المنامة تشهد اضطرابات.

3