القضاء التركي يحد من تغلغل حكومة أردوغان

الجمعة 2014/04/25
تصدع العلاقة بين حكومة أردوغان والقضاء التركي

أنقرة - ندد رئيس المحكمة الدستورية في تركيا هاشم قليج بالانتقاد السياسي "المفرط" لمحكمته الجمعة في تحد قوي لرئيس الوزراء رجب طيب اردغان الذي انتقد أحكام المحكمة في الآونة الأخيرة.

وقال قليج في مراسم حضرها اردوغان الذي بدا متجهما وغادر المكان دون أن يحضر حفل استقبال عقب المراسم "القول بأن المحكمة الدستورية تتحرك بأجندة سياسية أو توجيه اللوم إليها بأنها تفتقر للوطنية هو انتقاد أجوف".

ومن المرجح أن تؤدي الكلمة المتشددة التي ألقاها قليج ونقلتها على الهواء قنوات التلفزيون المحلية الى تدهور العلاقات المتوترة بالفعل بين الحكومة والسلطة القضائية في تركيا.

وقال اردوغان هذا الشهر انه لا يحترم حكما يقضي برفع حظر فرضته الحكومة على موقع تويتر. وقال خصومه إن الحظر محاولة لوقف سلسلة تسريبات لتسجيلات صوتية يزعم انها تربط بين الحكومة ومزاعم فساد.

وبعد ذلك بأسبوع انتقد رئيس الوزراء حكما آخر للمحكمة الدستورية يقضي بإلغاء بعض مواد قانون سعى إلى زيادة سيطرة الحكومة على هيئة قضائية رئيسية.

وكان هذا القانون ضمن عدة إجراءات -من بينها تشريع يشدد الرقابة على الانترنت- اتخذتها الحكومة بعد ظهور فضيحة كسب غير مشروع في ديسمبر كانون الأول استهدفت الشرطة خلالها أبناء وزراء ورجال أعمال مقربين من اردوغان.

واتهم رئيس الوزراء التركي رجل الدين الذي يتمتع بنفوذ فتح الله كولن حليفه السابق بإثارة فضية الفساد. ونفى كولن هذه الاتهامات.

وقال أردوغان في وقت سابق أمام حزب "العدالة والتنمية"، إن "الحكومة التركية التي تمكنت من تطهير الدولة من العصابات، ستطهّر مؤسسة القضاء من تلك الشبكات"، في إشارة إلى "جماعة الخدمة" بقيادة الداعية فتح الله غولن، التي تتهمها الحكومة بالتغلغل داخل أجهزة الدولة من ضمنها الأمن والقضاء وتشكيل كيان موازٍ.

1