القضاء التركي ينسف مخططات أردوغان لترويض المؤسسة العسكرية

الأربعاء 2015/04/01
مساعي أردوغان لتطويع كوادر الجيش منيت بالفشل

أنقرة - قال محام إن محكمة تركية برأت جميع المدعى عليهم وعددهم 236 ضابطا في الجيش في إعادة لمحاكمة تتعلق بمؤامرة انقلاب عام 2003 على رئيس الوزراء آنذاك رجب طيب أردوغان، وذلك بعدما قال المدعي إن الأدلة الرقمية لا يمكن الأخذ بها.

وقضت محكمة في عام 2012 بحبس الضباط في مؤامرة "المطرقة" التي تعود إلى عام 2003 بعد عام من تولي حزب العدالة والتنمية بقيادة أردوغان السلطة، ولكن صدر قرار بإعادة المحاكمة استنادا إلى حكم للمحكمة الدستورية.

وجاء هذا الحكم لينسف مساعي أردوغان فى انتزاع حكم بالحبس المطول ضد المتهمين في القضية، إذ يرى محللون أنه سيستفيد من ذلك بعد محاولاته المتكررة للسيطرة على سلك القضاء وإبعاد كل خصومه من المشهد السياسي وأبرزهم أنصار حليفه السابق محمد فتح الله كولن الذي طالما وصفهم بـ”الكيان الموازي".

وتتهم أحزاب سياسية ومنظمات دولية وحقوقية أردوغان بالتدخل في القضاء عبر إعادة محاكمة المتهمين في هذه القضية التي يصفونها بـ"المريبة".

وفي يوينو الماضي وعقب الإفراج عن المتهمين، طالب كمال قليتشدار أوغلو زعيم أكبر أحزاب المعارضة التركية الحزب الجمهوري، أردوغان حينما كان رئيسا للوزراء بالخروج إلى الشعب وطلب الاعتذار منه عن قضية "المطرقة" الانقلابية، بعد القرار الذي أصدرته المحكمة الدستورية التركية بإخلاء سبيل كل المتهمين في تلك القضية.

فيما وصف دولت بهتشه لي رئيس حزب الحركة القومية ثاني أكبر أحزاب المعارضة التركية، الأمر بأن المحكمة الدستورية اتخذت قرارا تاريخيا في هذا الشأن.

وقال مشتبه به رئيسي في قضية "خطة انقلاب" للإطاحة بالحكومة التركية إن مئات من ضباط الجيش التركي الذين أدينوا بالتخطيط للإطاحة بالحكومة كانوا ضحية مؤامرة دبرت بعلم رئيس الوزراء رجب طيب أردوغان.

وأضاف الجنرال المتقاعد جيتين دوغان الذي أفرج عنه في 2014 أن القضية المعروفة باسم "المطرقة" لن تغلق حتى يقف مدبرو المؤامرة خلف القضبان.

وكانت محكمة الجنايات الرابعة في إسطنبول قد قامت في 24 يونيو الفارط، بإعادة محاكمة 88 متهماً ممن أُلغيت الأحكام التي صدرت بحقهم في تلك القضية التي يعتبرها كثير من المتابعين بأن حيثياتها مريبة وتدعو إلى القلق.

وتعود أطوار القضية إلى العام 2010 حيث اتهم الرئيس التركي رجب طيب أردوغان عندما كان رئيسا للوزراء كبار الجنرالات في تركيا بمحاولة انقلاب ضد حكومته العام 2003.

5