القضاء التونسي يرفض طعون المرزوقي في نتائج الانتخابات

الثلاثاء 2014/12/02
طعون المرزوقي دوافعها سياسية

تونس - رفضت المحكمة الإدارية التونسية الطعون الثمانية التي تقدم بها الرئيس المؤقت المنتهية صلاحياته منصف المرزوقي، وكذلك الطعن الذي تقدم به أحد المواطنين في نتائج الجولة الأولى للانتخابات الرئاسية التي جرت في 23 أكتوبر الماضي.

وقررت المحكمة رفض جميع الطعون التسعة، حيث رفضت شكلا لواحدة من قضايا الطعون الثمانية التي تقدم بها المرزوقي المتعلقة بالدائرة الانتخابية بمدينة بن عروس.

أمّا بخصوص قضايا الطعون المقدمة حول وجود تجاوزات تهم الدوائر الانتخابية تونس1 وبنزرت وسليانة ونابل1 وتونس2 وسوسة، فقد قررت المحكمة الإدارية قبول الدعوى شكلا ورفضها أصلا.

ورغم هذا القرار، فإن مدير الحملة الانتخابية للمرزوقي عدنان منصر، اعتبر أن فرضية الاستئناف واردة، وذلك في مسعى لكسب المزيد من الوقت، وبالتالي ترحيل موعد الدورة الثانية من الانتخابات الرئاسية إلى ما بعد 21 من الشهر الجاري.

وأكد منصر قبل صدور حكم المحكمة أن حملتهم متمسكة بالطعون الانتخابية.

وقال منصر في مؤتمر صحفي عقد بالمقر المركزي للحملة بالعاصمة، أمس الاثنين، “قدمنا طعونا ثابتة تتعلق بخروقات كبرى فاقت الـ300 تجاوز ونحن متمسكون بالطعون”.

وكان قرار المحكمة الإدارية قد أشاع نوعا من التفاؤل بإمكانية تنظيم الدورة الثانية لهذا الاستحقاق الرئاسي في الرابع عشر من الشهر الجاري، إذا التزم المرزوقي بعدم استئناف حكم المحكمة الإدارية واختصار آجال البت في الطعون التي تقدم بها.

واعتبر كمال التوجاني عضو الهيئة العليا المستقلة للانتخابات التونسية مساء أمس، أنه بات يتعين الانتظار لمدة 48 ساعة قبل الإعلان عن النتائج النهائية للدورة الأولى من الانتخابات الرئاسية، وتحديد تاريخ تنظيم الدورة الثانية.

وأوضح في تصريحات صحافية أن تحديد موعد الانتخابات "مرتبط بفترة 48 ساعة المخصصة لاستئناف قرارات الدائرة الاستئنافية بالمحكمة الإدارية لدى الجلسة العامة للمحكمة الإدارية".

وأضاف "أنه إذا لم توجد مطالب استئناف في هذه الفترة فإن الهيئة مطالبة بإعلان النتائج النهائية وتحديد موعد إجراء الجولة الثانية، وإذا قدمت مطالب استئناف لدى المحكمة الإدارية فننتظر حتى البت فيها من قبل الجلسة العامة للمحكمة الإدارية".

وكان الرئيس المؤقت المنتهية صلاحياته قد تقدم يوم الجمعة الماضي بـ8 طعون في نتائج الدورة الأولى للانتخابات التشريعية التي انتهت بحصول الباجي قائد السبسي على نسبة 39.4 بالمئة من أصوات الناخبين، ومنصف المرزوقي على نسبة 33.4 بالمئة من أصوات الناخبين.

2