القضاء الفنزويلي يعلق إجراءات لإقالة الرئيس

السبت 2016/10/22
خط أحمر

كراكاس - قررت السلطات الانتخابية الفنزويلية تعليق جميع التواقيع اللازمة لتنظيم استفتاء لإقصاء الرئيس نيكولاس مادورو، وكان يفترض أن تبدأ هذه العملية الأسبوع المقبل، لكن السلطات أرجأتها إلى أجل غير مسمّى.

وأكد المجلس الوطني الانتخابي أنه “يحترم الإجراءات التي أمرت بها المحاكم، وأصدر أوامر بإرجاء عملية جمع التواقيع إلى أن تصدر توجيهات جديدة عن القضاء”.

وبعد ساعات، أكد زعيم المعارضة الفنزويلية إنريكي كابريليس المرشح السابق للانتخابات الرئاسية، الخميس، أن القضاء أصدر قرارا بمنعه من مغادرة أراضي البلاد مع سبعة قياديين آخرين في المعارضة.

وقال في رسالة على تويتر “يفرضون (الحكومة) منعنا من مغادرة الأراضي. إنهم يعملون على إضاعة الوقت مجددا”.

وكان يفترض أن تعمل المعارضة المجتمعة حول “طاولة الوحدة الديمقراطية” التي تشكل أغلبية في البرلمان في 26 و27 و28 أكتوبر، على جمع تواقيع أربعة ملايين شخص، أي 20 بالمئة من الناخبين، لتنظيم استفتاء.

لكن محاكم محلية في خمس ولايات بالاتحاد على الأقل ألغت نتائج عملية أولى جرت في يونيو لجمع تواقيع لواحد بالمئة من الناخبين وتشكل أحد الشروط للانتقال إلى المرحلة التالية المتمثلة في جمع تواقيع لـ20 بالمئة من الناخبين.

وقال المجلس الانتخابي إن محاكم الولايات تحدثت عن عمليات “احتيال” خصوصا في احتساب التواقيع. وأضاف أن إلغاء هذه الإجراءات ستكون “نتيجته تعليق عملية جمع تواقيع 20 بالمئة من الناخبين برمتها”.

وفي نهاية يونيو كان يفترض أن يتوجه 200 ألف ناخب على الأقل (1 بالمئة من الناخبين) إلى 128 نقطة فوضها المجلس تأكيد صلاحية التواقيع، لوضع بصماتهم من أجل السماح بإجراء الاستفتاء. وبعد تدقيق استمر أكثر من شهر وافقت الهيئة على المرحلة الأولى بمصادقتها على 399 ألفا و412 توقيعا، أي ضعف الحد الأدنى المطلوب.

5