القضاء المصري يبرئ الناشطة آية حجازي من الاتجار بالأطفال

الأحد 2017/04/16
حكم بالبراءة

القاهرة - قضت محكمة جنايات عابدين في وسط القاهرة الاحد ببراءة المصرية الأميركية اية حجازي مؤسسة منظمة بلادي غير الحكومية لأطفال الشوارع بعد أن أمضت قرابة ثلاث سنوات في السجن منذ توقيفها مطلع مايو 2014.

وقضت المحكمة كذلك ببراءة زوجها محمد حسانين وستة آخرين كانوا متهمين في نفس القضية، وفق صحافية من فرانس برس في قاعة المحكمة.

وكانت ايه حجازي تواجه اتهامات بـ"ادارة وتأسيس جماعة بغرض الاتجار بالبشر والاستغلال جنسي للأطفال وهتك العرض والخطف بالتحايل والإكراه للمجني عليهم (الأطفال) وادارة كيان يمارس نشاطا من أنشطة الجمعيات دون ترخيص".

واضافة الى زوج اية حجازي، كان ستة من المتطوعين للعمل في منظمة "بلادي لأطفال الشوارع" يحاكمون في هذه القضية، بحسب محاميها طاهر ابو النصر.

وكانت المحكمة بدأت نظر القضية في منتصف مارس 2015 وأرجأت الجلسات مرارا منذ الحين.

ويأتي هذا الحكم بعد قرابة أسبوعين من زيارة الرئيس عبد الفتاح السيسي لواشنطن ولقائه في الثالث من ابريل مع الرئيس الأميركي دونالد ترامب.

كان مستشارو ترامب اكدوا قبل اللقاء ان مسألة حقوق الانسان ستتم مناقشتها "في اطار من الكتمان وبشكل خاص" خلال زيارة السيسي لواشنطن معتبرين ان هذه "الوسيلة الأكثر فاعلية".

وقال طاهر ابو النصر للصحافيين في قاعة المحكمة بعيد صدور الحكم انه سيتم اطلاق سراح المتهمين خلال الأيام المقبلة بعد انتهاء الاجراءات القانونية والادارية المعمول بها في مثل هذه الحالات.

ويواجة عدة ناشطين حقوقيين اتهامات بتلقي تمويل من الخارج خلافا للقانون أبرزهم حسام بهجت وجمال عيد وهما مؤسسا "المبادرة المصرية للحقوق الشخصية" و"الشبكة العربية لمعلومات حقوق الانسان". وصدرت قرارات قضائية بمنع هؤلاء الناشطين من السفر.

1