القضاء على بؤر إرهابية في عملية عسكرية شمال سيناء

الاثنين 2016/05/02
حملات أمنية وعسكرية ضد العناصر الإرهابية

القاهرة- أطلق الجيش المصري عملية عسكرية واسعة على البؤر الإرهابية شمال سيناء، وتمكنت القوات المصرية خلالها من القضاء على 25 مسلحًا، في غارات جوية للجيش، الأحد، بحسب مصدر أمني.

وقال المصدر إن “طائرات الجيش المصري شنّت الأحد، غارات بطائرات “إف-16” على معاقل لتنظيمات إرهابية بمدينة الشيخ زويد بمحافظة شمال سيناء (شمال شرقي البلاد)، أسفرت عن مقتل حوالي 25 مسلحًا، وإصابة أكثر من 25 آخرين”. وأشار إلى أن الجيش المصري “أطلق عملية عسكرية صباح الأحد، على مناطق متفرقة بالمدينة”.

وبالتزامن مع الحملة العسكرية، ألقت قوات الأمن المصرية القبض على عدد من المشتبهين الأحد، في حملات بعدة مناطق شمال سيناء، وفق مصدر أمني.

وتنشط في محافظة شمال سيناء عدة تنظيمات أبرزها “أنصار بيت المقدس”، الذي أعلن في نوفمبر 2014 مبايعة أمير تنظيم “داعش”، أبي بكر البغدادي، وغير اسمه لاحقًا إلى “ولاية سيناء”.

وتعلن جماعات متشددة تنشط في سيناء، بينها “ولاية سيناء” وتنظيم “أجناد مصر”، المسؤولية عن الكثير من الهجمات التي تتعرض لها مواقع عسكرية وشرطية ورجال أمن، وقد ازدادت كثافة الهجمات خلال الأشهر الأخيرة في عدة محافظات مصرية، ولا سيما شبه جزيرة سيناء، ما أسفر عن مقتل العشرات من أفراد الجيش والشرطة. ويستخدم الجيش المصري مروحيات “الأباتشي”، ومقاتلات “إف – 16” الأمريكيتين، والمدرعات، في عملياته التي تستهدف مقرات تمركز ونشاط الجماعات المسلحة.

وعلى صعيد متصل، أصدرت محكمة جنايات بورسعيد أحكاما على 20 متهما بالسجن المؤبد في قضية “أحداث سجن بورسعيد”، فيما عاقبت 12 متهما بالسجن المشدد 10 سنوات، و18 متهما بالسجن 5 سنوات، كما قضت المحكمة بانقضاء الدعوى الجنائية لمتهم بسبب وفاته.

وكانت النيابة قد وجهت للمتهمين تهمة قتل ضابط وأمين شرطة و40 آخرين عمداً مع سبق الإصرار والترصد عقب صدور الحكم في قضية “مذبحة استاد بورسعيد”، وأن المتهمين عقب صدور الحكم أطلقوا الأعيرة النارية من أسلحة مختلفة صوب المجني عليهم. وكان المتظاهرون قد أشعلوا النار في مركزين للشرطة بالمدينة خلال عنف استمر أياماً كما أشعلوا النار في سيارة بث تلفزيوني وواجهة كلية جامعية.

2