القضاء نهائيا على الملاريا لم يعد حلما بعيدا

الملاريا مرض تسبّبه طفيليات من فصيلة المتصوّرات التي تنتقل بين البشر من خلال لدغات أجناس بعوض الأنوفيلة الحامل لها، التي تُسمى "نواقل الملاريا".
الثلاثاء 2019/09/10
الصحة العالمية كانت أعلنت أنه لا يمكن القضاء على المرض في وقت قريب

 لندن – كشف أخصائيو صحة عالميون أنه يمكن القضاء على مرض الملاريا في غضون 30 عاما وأنه يجب على منظمة الصحة العالمية عدم التقاعس عن تحقيق هذا الهدف.

وفي تقرير يتناقض مع نتائج توصلت إليها مراجعة للملاريا قادتها منظمة الصحة العالمية الشهر الماضي قال 41 أخصائيا إنه يمكن القضاء على الملاريا تماما بحلول عام 2050.

ولكن التقرير قال إنه لتحقيق هذا الهدف يجب على الحكومات والعلماء ومسؤولي الصحة العامة ضخ قدر أكبر من الأموال والاستعانة بالابتكارات لمكافحة هذا المرض والبعوض الذي ينقله وهو ما يحتاج إلى “طموح والتزام وشراكة بصورة لم تحدث من قبل”. وتعد الملاريا أحد أقدم وأكثر الأمراض فتكا في العالم.

وقال ريتشارد فيتشيم مدير المجموعة العالمية للصحة في جامعة كاليفورنيا في سان فرانسيسكو والذي شارك في رئاسة مراجعة للقضاء على الملاريا بتكليف من دورية لانسيت، “لفترة طويلة جدا كان القضاء على الملاريا حلما بعيدا ولكن لدينا الآن دليل على إمكانية وضرورة القضاء على الملاريا بحلول 2050. علينا تحدي أنفسنا بأهداف طموحة والالتزام بالعمل الجريء اللازم لتحقيقها”.

ويأتي رأي لجنة لانسيت بعد بضعة أسابيع من نشر منظمة الصحة العالمية تقريرا لها بشأن ما إذا كان يمكن القضاء على الملاريا، والذي خلص إلى أنه لا يمكن القضاء على هذا المرض في أي وقت قريب وأن تحديد أهداف غير واقعية بتكلفة غير محددة ودون إطار زمني معين يمكن أن يؤدي إلى “إحباط وردود فعل عكسية”.

وأصابت الملاريا 219 مليون شخص تقريبا في 2017 وأودت بحياة نحو 435 ألفا منهم أغلبهم من الرضع والأطفال في أفقر المناطق بأفريقيا.

والملاريا مرض تسبّبه طفيليات من فصيلة المتصوّرات التي تنتقل بين البشر من خلال لدغات أجناس بعوض الأنوفيلة الحامل لها، التي تُسمى “نواقل الملاريا”.

وتقول منظمة الصحة العالمية إن هذا المرض من الأمراض الحموية الحادة. وتظهر أعراضه، لدى الأشخاص الذين ليست لهم مناعة ضدّه، بعد مضي سبعة أيام أو أكثر (10 أيام إلى 15 يوما في غالب الأحيان) من التعرّض للدغة البعوض الحامل له.

وقد تكون الأعراض الأولى؛ الحمى والصداع والارتعاد والتقيّؤ، خفيفة وقد يصعب عزوّها إلى الملاريا. ويمكن أن تتطوّر الملاريا المنجلية، إذا لم تُعالج في غضون 24 ساعة، إلى مرض وخيم يؤدي إلى الوفاة في كثير من الأحيان.

وفي المناطق التي يرتفع فيها معدل انتقال الملاريا، يكون الأطفال تحت سن الخامسة معرضين بشكل خاص للعدوى والمرض والوفاة؛ ويحدث أكثر من ثلثي (70 بالمئة) إجمالي الوفيات الناجمة عن الملاريا لدى هذه الفئة العمرية.

نحو تطوير عقار جديد يقضي على الملاريا
نحو تطوير عقار جديد يقضي على الملاريا

 

17