القضاء يبرىء ريبيري وبنزيمة

الخميس 2014/01/30
الادعاء الفرنسي يسقط التهمة عن لاعبي منتخب فرنسا

باريس- أسقط القضاء الفرنسي التهم الموجهة إلى لاعبي منتخب فرنسا لكرة القدم ونجمي كرة القدم العالميين، فرانك ريبيري وكريم بنزيمة، بممارسة الجنس مع القاصر زاهية. بعد أن كان الادعاء الفرنسي قد أسقط التهمة عينها عن اللاعبين قبل أيام.

وكشف كارلو ألبرتو بروزا محامي ريبيري أن الأخير "انتابته قشعريرة عندما أبلغته بقرار المحكمة. لكن على أي حال فإن هذه القضية ستترك أثرا كبيرا لأن العديد من الأشخاص جرحوا في الصميم".

وأضاف "لقد كافحنا من أجل أن يكون إسقاط التهمة بشكل دامغ. كل شخص يستطيع أن يرتكب خطأ لكنه لا يصبح مجرما". أما سيلفان كرومييه محامي كريم بنزيمة فقال "أخيرا أسقطت التهم.

منذ البداية أكد كريم براءته، إنها نهاية كابوس بالنسبة إليه". وكانت هذه القضية استحوذت على اهتمام الإعلام الفرنسي والرياضي على حد سواء ووضعت زاهية تحت الأضواء لأشهر عديدة.

وأعلنت المحكمة الفرنسية عن براءة نجمي منتخب فرنسا، فرانك ريبيري وكريم بنزيما من هذه الفضيحة الأخلاقية، وهي جريمة عقوبتها تصل إلى ثلاث سنوات سجنا مع غرامة قدرها 60931 دولارا.

وأوضح القاضي أنه لم تتوافر أية أدلة تبرهن علم اللاعبين بأن الفتاة كانت قاصرا وذلك بحسب شبكة "بي بي سي " البريطانية. ولم يحضر بنزيمة أو ريبيري جلسات المحاكمة التي استمرت أربعة أيام في باريس.

وكانت النيابة العامة الفرنسية قد طلبت تبرئة اللاعبين الدوليين الفرنسيين. وبرر المدعي العام ذلك بكونه كان من غير الممكن معرفة إن كان اللاعبان يعلمان مسبقا بسن هذه الشابة التي أخفت عنهما سنها الحقيقي.

واعترف ريبيري الذي خسر جائزة أحسن لاعب في العالم لصالح البرتغالي كريستيانو رونالدو، بممارسة الجنس مع دهار عام 2009، لكنه قال إنه لم يكن يعرف أنها قاصر، وكان عمرها (17 عاما) في ذلك الوقت، واتهم بنزيمة بدفع مبالغ مالية لممارسة الجنس مع دهار في عام 2008 لكنه ينفي ممارسة الجنس معها. كما وجهت اتهامات إلى شقيق ريبيري، الذي كان معه في ميونيخ، في القضية نفسها.

23