القضاء يحسم أمر تدخل الأمير تشارلز في الحكومة

الخميس 2015/03/26
وفقا للدستور العرفي في بريطانيا يبقى صاحب العرش الملكي على الحياد سياسيا

لندن - أدى زواج الأمير ويليام واليوبيل الماسي للملكة إليزابيث الثانية ووصول الأمير الصغير جورج إلى تعزيز المحبة بين الشعب البريطاني والعائلة الملكية إلى مستوى غير مسبوق.

غير أن ولي العهد الأمير تشارلز تصرف على نحو مغاير لذلك، فقد تناقلت تقارير بريطانية منذ 2013 أنباء عن طلب الأمير 36 لقاء خاصا مع وزراء حكوميين كي يناقش قضايا تتعلق بتغير البيئة والقضايا الريفية وتخطيط الصحة والمدن.

لذلك فإن أعلى محكمة بريطانية تصدر اليوم الخميس قرارا في جدل بشأن نشر رسائل “صريحة”، بعث بها الأمير تشارلز إلى وزراء بالحكومة، مما قد يشكل حرجا له بشأن تدخل العائلة الملكية في السياسة.

ولسنوات عدة، اشتكى الوزراء في الدوائر الخاصة من تلقيهم العديد من الرسائل القادمة من ولي العهد البريطاني، ومع ذلك، فإن القصر الملكي لم يهتم لذلك وأكد متحدث باسم القصر حينها أن “الأمير له الحق في الاتصال مع الحكومة بصورة خاصة في ما يتعلق بأي مسألة يختارها”.

وسعت صحيفة الغارديان لسنوات من أجل الحصول على 27 رسالة كتبها وريث العرش البريطاني الأول لأعضاء في حكومة رئيس الوزراء السابق توني بلير بين عامي 2004 و2005 استنادا إلى قوانين حرية الحصول على المعلومات في البلاد.

ويمكن أن يكون تدخل الأمير مفهوما إذا كان لا يزال في الرابعة والعشرين من العمر، ولا يزال مفعما بالصحة والشباب ومتعطشا إلى إثبات نفسه في الحياة العامة، لكن ولي العهد تفصله بضعة أشهر عن التقاعد.

وكانت محكمة النقض قررت العام الماضي أن قرار حظر النشر الذي فرضه المدعي العام السابق للبلاد دومينيك جريف الذي وصف الرسائل بأنها صريحة جدا، غير قانوني.

ويقول جوزيف إن اختلافا بين الأمير تشارلز والوزراء “قد يضر بدوره كملك مستقبلي، لأنه إذا أهدر وضع الحياد السياسي وهو وريث للعرش، لن يستطيع استعادته بسهولة عندما يصبح ملكا”.

وحصل كبير المستشارين القانونيين للحكومة البريطانية على موافقة على استئناف قرار المحكمة العليا بشأن إلغاء حظر النشر، كما ساند رئيس الوزراء المحافظ ديفيد كاميرون قرار استئناف القرار.

ووفقا للدستور العرفي في بريطانيا، يبقى صاحب العرش الملكي على الحياد سياسيا ويتجلى ذلك بشكل ملحوظ عندما احتفظت الملكة إليزابيث بشكل حاسم طيلة 63 عاما بالآراء السياسية لنفسها.

12