القفز لدقيقتين يوميا يقوي عظام كبار السن

باحثون يشددون على أهمية ممارسة التمارين تدريجيا والقفز بحذر، إذ أن الوقوع يمكن أن يتسبب في كسر لأي مشارك يشكو من ضعف العظام.
الأحد 2018/11/25
عند التقدم في السن تصاب العظام بالترقق والكثافة

لندن – كشف فريق من العلماء أن القفز لدقيقتين يوميا يقوي العظام ويقلل احتمال الإصابة بالكسور عند السقوط كما يساعد على تحسين كثافة العظام بعد عام واحد فقط. ويرتبط ترقق العظام الناجم عن الشيخوخة أو مرض هشاشة العظام الذي يصيب نحو ثلاثة ملايين شخص في المملكة المتحدة بزيادة خطر الإصابة بالكسور.

 وقام الباحثون في جامعة “لوبورو” ببريطانيا بفحص مجموعة مكونة من 34 رجلا تتراوح أعمارهم بين 65 و80 عاما، حيث اتبعوا برنامجا رياضيا لمدة عام قاموا فيه بالقفز على ساق واحدة فقط. وطلب من المشاركين في الدراسة تجنب أي تغييرات في نشاطهم البدني أو عاداتهم الغذائية.

وشدد الباحثون على أهمية ممارسة التمارين تدريجيا والقفز بحذر، إذ أن الوقوع يمكن أن يتسبب في كسر لأي مشارك يشكو من ضعف العظام. وقال فريق البحث إن النتائج كانت لها آثار كبيرة على منع وإدارة مرض هشاشة العظام الذي يصيب نحو ثلاثة ملايين شخص في المملكة المتحدة.

وكشفت النتائج زيادة في كتلة العظام في بعض أجزاء القشرة الخارجية تصل إلى 7 في المائة وفي كثافة طبقة من العظم الإسفنجي. ووجدوا بعد تحليل الأشعة المقطعية تغيرات في كثافة العظام ولاحظوا حدوث تحسّنات في مناطق العظام الأكثر عرضة للكسر بعد السقوط.

كبار السن الذين أصيبوا بكسر في الورك، يواجهون مشاكل في القلب بعد الجراحة، والالتهاب الرئوي والجلطات الدموية.

من جهتها، قالت الدكتورة سارة أليسون التي أجرت الأبحاث في المركز الوطني للرياضة والتمارين الطبية بجامعة “لوبورو”، “كسور الورك هي مصدر قلق رئيسي للصحة العامة بين كبار السن إضافة إلى أنها تكبد الدولة والأفراد تكاليف اقتصادية واجتماعية عالية”. وأضافت أن المصابين يعانون من الألم وفقدان القدرة على الحركة والشعور بالاستقلالية، كما أن خطر الموت في حالتهم أعلى.

وأوضحت “نعلم أن ممارسة التمارين الرياضية بوسعها أن تحسن من قوة العظام، ولذلك أردنا اختبار تمرين سهل وسريع للناس يمكن القيام به في المنزل”.

وقال الدكتور وينستون ريني، طبيب أشعة استشاري، والذي أشرف على الأشعة المقطعية “أظهرت خرائط العظام تغيرات واضحة في العظام، وبالأخص في المناطق التي يمكن تقليل فرصة إصابتها بكسور في الورك”.

ووفقا لصحيفة “ديلي ميل” البريطانية، أوضح الباحثون أن كبار السن الذين أصيبوا بكسر في الورك، يواجهون مشاكل في القلب بعد الجراحة، والالتهاب الرئوي والجلطات الدموية.

وأشار الباحثون إلى أن معظم كبار السن في بريطانيا الذين يعانون من كسر الورك لديهم هشاشة العظام، ويصابون بذلك بعد صدمة منخفضة الطاقة، مثل السقوط من الارتفاع، وليس في حادث سيارة أو حادث مماثل.

ووجدوا أن الرجال على الرغم من كونهم أقل عرضة لكسر مفاصلهم من النساء، لكنهم الأكثر عرضة للوفاة في الأشهر التالية بعد الكسر.

ولتأكيد نتائج الدراسة قام الباحثون بتحليل بيانات أكثر من 122 ألف شخص من الولايات المتحدة وأوروبا يعانون من كسور عظام الورك، ووجدوا أنهم أكثر عرضة للوفاة في السنة المقبلة بعد الكسر بمعدل 3 أضعاف.

وأضاف الدكتور ميخائيل كاتسوليس، من جامعة كوليدج في لندن، أنه من المهم تنفيذ الوقاية المناسبة لمنع حدوث كسور الورك في حين ينبغي إيلاء المزيد من الاهتمام لهؤلاء الأفراد الأكبر سنا.

18