القفطان المغربي يعود إلى بوديوم الموضة

معرض الأزياء الشرقية يسترجع أبرز لحظات عروض مؤسسة "أوريونتال فاشن شو" بالقفطان من خلال تنظيم أول نسخة رقمية لهذه التظاهرة.
الثلاثاء 2020/07/07
من أجل إبقاء القفطان المغربي في قمة بهائه

باريس – يختتم الأربعاء "معرض الأزياء الشرقية" دورته غير المسبوقة عبر الإنترنت الذي انطلق في الثالث من الشهر الجاري وسلط الضوء على القفطان المغربي.

وقالت المغربية هند جودار مؤسسة “أوريونتال فاشن شو” ورئيسة جمعية “طريق الحرير والأندلس”، إن المعرض من خلال رقمنته، يندرج في إطار مقاربة طلائعية متاحة للجميع ومسؤولة إيكولوجيا، تروم جعل المصمم في صلب التفكير حول تجديد الموضة والأسبوع الخاص بها على حد السواء.

وقالت في تصريح لوكالة المغرب العربي للأنباء “يبدو أن تنظيم أسبوع رقمي للموضة في زمن كورونا ضروري للحفاظ على نشاط الأزياء المغربية والشرقية”.

وأوضحت أنه “على مدى السنوات العشر الماضية، لم يسبق أن غاب معرض الأزياء الشرقية عن أسابيع الموضة الباريسية الراقية، لكن هذا العام، تم إلغاء جميع التظاهرات، وكان من الضروري الإبقاء على الموعد، وكان ذلك عبر الإنترنت. وحسب جودار، فقد شكلت مرحلة الحجر الصحي فترة للتفكير في جميع الإنجازات التي حققتها جمعية “طريق الحرير والأندلس” حتى الآن.

وقالت إن “القفطان المغربي هو أساس معرض الأزياء الشرقية، ويسعدنا جدا أن نسترجع من خلال هذا العرض، أبرز لحظات عروضنا الخاصة بالقفطان، والعروض الأخرى، من مراكش إلى أولان باتور، مرورا عبر إسطنبول، وباكو، وألماتي، وسمرقند، وطشقند، وبخارى، وباريس، ولندن، والكويت، والدوحة، ودبي وموسكو”، معبرة عن أملها في مواصلة الاشتغال “من أجل إبقاء القفطان المغربي في قمة بهائه”.

24