القمامة الفضائية تعيق الأقمار الصناعية

الأحد 2016/07/17
قمامة الفضاء تشكل خطرا على حياة سكان الأرض

لندن – تستعد مجموعة من الاكتشافات للانطلاق من المخابر العلمية، ويتم الكشف عنها خلال عام 2016، وقد أورد موقع “روسيا اليوم” نقلا عن موقع “بي بي سي” أهم ثلاث تجارب علمية أنجزت خلال العام الحالي.

ويأتي في مقدمة هذه التجارب عملية تنظيف الفضاء التي قد تبدو تجربة غريبة لكنها حقيقية جدا، فقد قامت مجموعة من العلماء والباحثين بدراسة إمكانية إزالة بقايا الأقمار الصناعية التالفة وبقايا الصواريخ في الفضاء المؤلفة من مواد صلبة وزجاج، وهي قمامة تشكل خطرا على حياة سكان الأرض بطريقة غير مباشرة.

وتعيق النفايات الفضائية أيضا حركة الأقمار الصناعية وعملها وهي التي تعد مصدرا أساسيا لضمان تشغيل الإنترنت والهواتف المتنقلة، ولهذا فإن تنظيف الفضاء من القمامة والبقايا المعدنية أمر ضروري لحل هذه المشكلة.

وتأتي دراسة يوميات البعوض ثاني أغرب وأبرز تجارب واكتشافات العام الراهن، ففي السنوات الأخيرة قام العلماء خلال حربهم على الملاريا باختراع مبيدات حشرية لمكافحة البعوض الناقل لهذا المرض، لكن البعوض طوّر من بنيته ومناعته وازدادت مقاومته في السنوات الأخيرة لهذه المبيدات، فبدأ العلماء بدراسة الحياة اليومية للبعوض باستخدام كاميرات تعمل بالأشعة تحت الحمراء لتطوير سبل مكافحتها.

ويعد تطوير الباحثين لتقنية جديدة في زراعة عظام اصطناعية من أهم التجارب الطبية لهذا العام أيضا، فهذه التقنية تتيح زراعة عظام في المختبرات من دون استخدام المواد الكيميائية أو الأدوية، وإنما بمساعدة الموجات المتذبذبة، وهي تجربة ستمكن الأطباء من معالجة الكسور الكبيرة دون إجراء عمليات جراحية.

24