القناص فريد فرس الرهان في المنتخب البرازيلي

الأربعاء 2014/06/11
المهاجم فريد سلاح سري في كتيبة السامبا

تيريسوبوليس - بات فريدريكو تشافيز جويديس المشهور بلقب “فريد”، مهاجما تقليديا وسلاحا سريا في المنتخب البرازيلي بعد أن تعلم من أخطائه في كأس القارات العام الماضي، وتعهد بعدم الحديث عن حظوظه في تسجيل أهداف في كأس العالم لكرة القدم.

يكمن السلاح السري للمنتخب البرازيلي لكرة القدم في لاعب موهوب هو المهاجم فريد رأس الحربة الحقيقي للفريق والذي يحظى بثقة المدرب لويز فيليبي سكولاري ليكون المهاجم الصريح لراقصي السامبا. رغم أن المهاجم البرازيلي نيمار دا سيلفا مرشح هو الآخر بقوة للقب هداف بطولة كأس العالم 2014 بالبرازيل.

وبينما يبدو المهاجمون التقليديون بعيدين عن أسلوب الأداء المتبع في كرة القدم الحديثة، يُرجح أن يكون المنتخب البرازيلي هو الفريق الذي يميل إلى هذه النزعة التقليدية في الهجوم بفضل وجود فريدريكو تشافيز جويديس المشهور بلقب (فريد).

ولا يلعب فريد كمهاجم متأخر وإنما كرأس حربة صريح حيث يختار الطريق المباشر إلى مرمى المنافس.

واعتاد فريد (30 عاما) على أن يكون في ظلال زميله المهاجم نيمار الذي يجتذب إليه كل الاهتمام الإعلامي، ولكنه يحظى أيضا ببعض الشهرة بفضل الأهداف التي يسجلها والتي جعلته هدافا لبطولة كأس القارات 2013 كما يشتهر بالأداء الساحر الذي يقدمه في المباريات وروحه المرحة خارج الملعب. وفي مؤتمر صحفي للفريق في تيريسوبوليس بالقرب من ريو دي جانيرو ، أثار فريد الضحك من خلال الإشارة إلى افتقاده مهارات المراوغة.

فريد هو اللاعب الوحيد في التشكيلة الأساسية للمنتخب البرازيلي الذي ينشط في الدوري البرازيلي

وقال فريد “سيكون حلما بالنسبة إلي أن أسجل هدفا بعد المرور من خمسة لاعبين. ولكنني أفضل نسيان مثل هذه الأمور. إنه أمر مستحيل بالنسبة إلي”. وتتسم أهداف فريد دائما بأنها بسيطة ومباشرة. ففي آخر مباراة ودية خاضها المنتخب البرازيلي، سجل فريد هدف الفوز وذلك أثناء سقوطه على الأرض بما يشبه كثيرا طريقة أسطورة كرة القدم الألماني السابق جيرد مولر.

ويعترف فريد بأنه لا يمتلك إمكانيات نيمار ولكنه يؤكد أن كرة القدم الحديثة لا يزال بها مكان لأمثاله من المهاجمين التقليديين.

وقال “في المباريات الصعبة، تحتاج لمهاجم يكون قريبا من مرمى المنافس ثم ينظر الفريق بأكمله إلى المهاجم.. لا يمكنني الانتظار حتى بداية كأس العالم لأنها ستشهد مباريات صعبة وهو ما يتناسب مع أسلوب لعبي".

وكان مهاجم فلومينيسي تعهد بتسجيل خمسة أهداف في خمس مباريات بكأس القارات، العام الماضي، ونال انتقادات بعد الفشل في هز الشباك خلال الدور الأول، لكنه أحرز هدفين في النهائي عندما فازت البرازيل 3-0 على أسبانيا بطلة العالم وأوروبا وأكد أنه تعلم الدرس.

وأكد فريد أنه يعمل على أوجه أخرى في طريقة أدائه وأشاد بمساندة المدرب لويز فيليبي سكولاري والذي أعاده إلى تشكيلة المنتخب في 2013 بعد سنوات من الغياب، وقال “فيليبي يطلب مني تحمل مسؤولية أقل لتسجيل الأهداف وطلب مني أن أكون أكثر تحركا وأن أساهم في صنع مساحات لنيمار وهالك وإبعاد قلبي الدفاع عن مكانهما حتى يتمكنا من التسجيل وهذا ما كنت أعمل عليه".

فيليبي سكولاري: "إنه لاعب يمكنه تسجيل الأهداف، كرة أو اثنتين في المباراة وهو يستغلهما"

ويتوقع فريد سلسلة صعبة من المباريات ويعتقد أنه كلما زادت الصعوبة فإن فرصه في اللعب تزداد، وتابع “لا أطيق انتظار انطلاق كأس العالم لأني واثق من أن كل المباريات ستكون صعبة وأعتقد أن هذا جيد للاعب يملك طريقتي في اللعب".

وفاز فريد بلقب الدوري الفرنسي مع فريق ليون في أعوام 2006 و2007 و2008 كما كان ضمن صفوف المنتخب البرازيلي في بطولة كأس العالم 2006 بألمانيا. ولكنه لم يصبح لاعبا منتظما في التشكيلة الأساسية للمنتخب البرازيلي إلاّ بعد تولي سكولاري تدريب الفريق.

ويبلغ رصيد فريد مع المنتخب البرازيلي حاليا 17 هدفا في 33 مباراة خاضها مع الفريق حتى الآن. ويبدو أن سكولاري لا يبالي ولا يقلق كثيرا بشأن معاناة فريد من الإصابات في الموسم الماضي.

كما يبدو أنه يتمسك بنفس عناصر التشكيلة الأساسية التي أحرز بها لقب بطولة كأس القارات في العام الماضي عندما تغلب الفريق على نظيره الأسباني 3-0 في المباراة النهائية للبطولة. وشهدت هذه المباراة على ملعب “ماراكانا” في مدينة ريو دي جانيرو، هدفين لفريد نفسه.

وقال سكولاري، بعد الفوز على صربيا 1-0 في ساو باولو ، “إنه لاعب يمكنه تسجيل الأهداف. كرة أو اثنتين في المباراة وهو يستغلهما”. والمثير أن فريد هو اللاعب الوحيد في التشكيلة الأساسية للمنتخب البرازيلي الذي ينشط في الدوري البرازيلي.

ولا يختلف احتفال فريد بأي هدف يسجله حيث يضع يده خلفا أذنه وكأنه يطالب الجماهير بأن يكون تصفيقها بشكل أعلى وأقوى.

وإذا ما سجل فريد هدفا على المنتخب الكرواتي في المباراة الافتتاحية لبطولة كأس العالم 2014، غدا الخميس، فإنه سيستمع بالتأكيد إلى تصفيق هائل قد يصم الآذان من قوته لأنه سيضع بها المنتخب البرازيلي على أول الطريق الصحيح نحو الفوز باللقب العالمي السادس في تاريخه. وقال فريد “بالنسبة للمهاجم، كلما سجل مزيدا من الأهداف كلما تضاعفت ثقته بنفسه.. بداية من يوم غد الخميس، سأبذل كل ما بوسعي لهز الشباك رغم أن فيليبي (سكولاري) قال إنني لا يجب أن أفكر كثيرا في تسجيل الأهداف، ولكن يجب أن أفكر في كيفية خلق المساحات لزملائي”.

23