القناص لاسوغا يحيي آمال هامبورغ للبقاء في دائرة الضوء

الاثنين 2015/04/27
لاسوغا سلاح هامبورغ في بقية مشوار الدوري

برلين - قدم هامبورغ أداء بطوليا وانتزع فوزا مهما أمام ضيفه أوغسبورغ 3-2 مستفيدا من تألق مهاجمه بيير ميشيل لاسوغا، لتنتعش آمال الفريق تحت قيادة مديره الفني برونو لاباديا في تفادي الهبوط للمرة الأولى في تاريخه إلى الدرجة الثانية.

وعانى لاسوغا كثيرا فيما يتعلق بلياقته ومستواه منذ أن انضم نهائيا إلى هامبوغ قادما من هرتا برلين مقابل 8.5 مليون يورو (9.25 مليون دولار) خلال الصيف، ورغم أن ثنائيته في شباك أوغسبورغ رفعت رصيده إلى 4 أهداف فقط هذا الموسم إلا أنها انتشلت الفريق من القاع ومنحته فرصة لخوض الدور الفاصل من أجل تفادي الهبوط. وقال لاباديا “بيير ميشيل ساعد الفريق، ولكن أيضا قدم الأطباء وأخصائيو اللياقة الكثير له وبالطبع دعمه الفريق.. بيير بحاجة لإمداده بالتمريرات من أجل التسجيل”. كان الهدف الأول للاسوغا تقليديا حيث أحرزه من رأسية عادية لكن الهدف الثاني جاء من تسديدة ساحرة من خارج منطقة الـ6 ياردات أبهر بها اللاعب جماهير فريقه.

وكان هامبورغ، الفريق الوحيد الذي لم يسبق له الهبوط في تاريخ البوندسليغا، قد أفلت بالكاد من الهبوط في الموسم الماضي، حيث أنه رغم هزيمته في آخر 5 مباريات حصل على فرصة خوض الدور الفاصل وتفوق على جريتر فورت بقاعدة احتساب الهدف خارج الأرض بهدفين.

وكان لاسوغا، المنضم حينذاك بعقد إعارة، لعب دورا بارزا في إبقاء الفريق بدوري الدرجة الأولى، حيث سجل 13 هدفا خلال الموسم وأحرز هدفا حاسما برأسه في الدور الفاصل أمام غريتر فورت. ولكن قبل مباراة أوغسبورغ، كان هامبورغ سجل فقط 16 هدفا خلال 29 مباراة ولم يسجل خلال 5 مباريات ساهمت في بقاء الفريق دون أي انتصار خلال 9 مباريات متتالية.

ولا يزال شبح الهبوط يهدد هامبورغ بقوة حيث يبتعد الفريق بفارق نقطة واحدة فقط عن منطقة الهبوط بجدول الدوري، وتتبقى له 4 مواجهات منها اثنتان خارج ملعبه أمام ماينز وشتوتغارت وأخريين على أرضه أمام فرايبورغ وشالكه.

وقال لاباديا “الفريق أعاد الثقة والأمل إلى النادي وكل المدينة.. أتمنى أن يضفي ذلك شيئا من البهجة والحماس حيث لم تبق أمامنا سوى 4 مباريات”.

وتعاقد هامبورغ مع عدة أسماء بارزة في فترة الانتقالات الصيفية من بينها لاسوغا ولويس هولتبي والسويسري فالون بهرامي والبرازيلي كليبر ونيكولاي مولر بعدما نجا الفريق من الهبوط للدرجة الثانية في الموسم الماضي عقب جولة فاصلة على البقاء بين الكبار. وقال لاسوغا (22 عاما) “التهديف ليست مشكلة ذهنية بالنسبة إلي. أتعامل معها بهدوء وأنا واثق أن الأهداف ستأتي”.

وأمضى لاسوغا الموسم الماضي مع هامبورغ على سبيل الإعارة من هيرتا برلين وسجل 16 هدفا مع الفريق. وأضاف “لا أعرف مصطلح أزمة. نحن نضغط بقوة وفي وقت ما سنستعيد حظنا”. وهامبورغ هو الفريق الوحيد الذي لعب في كل موسم من دوري الأضواء الألماني منذ تكوين المسابقة بشكلها الجديد عام 1963.

وأشار القناص إلى أن التعثر الهجومي قد يرتبط بأسباب كثيرة أهمها التخبط الناتج عن التغيير المستمر للمدربين، حيث بات كنيبل المدرب الثالث الذي يشرف على فريق الديناصورات هذا الموسم بعد سلومكا وتسينباور، وحكاية سلومكا ستبقى هي الأقصر بعد أن قاد الفريق في أول 3 جولات فقط.

أما حكاية تسيباور فكان من المنتظر أن تستمر لأمد أطول، حيث تمكن الفريق على عهده من الخروج من مراكز الهبوط إلى وسط الترتيب، لكن التراجع عاد مرة أخرى مع اكتفاء الفريق بتحقيق نقطتين في 6 مباريات ليواجه المدرب السابق للفريق الرديف قرار الإدارة بإقالته وتعيين المدرب الألماني بيتر كنيبل الذي بات المدرب التاسع عشر لهامبورغ خلال 15 عاما فقط.

23