القناص محمد السهلاوي علامة فارقة في كتيبة الأخضر السعودي

الأحد 2015/01/18
المهاجم محمد السهلاوي رجل المهمات الصعبة

الرياض - وقع الاختيار على مهاجم النصر محمد السهلاوي ليقود هجوم الأخضر السعودي، قبل انطلاقة نهائيات كأس آسيا المقامة حاليا في أستراليا فأثبت أنه مهاجم فريد وقادر على صناعة الفارق متى ما منح الفرصة الكاملة سواء مع منتخب بلاده أو مع فريقه.

وضع السهلاوي هداف النصر في السنوات الأخيرة، حدا للتكهنات التي أحاطت بمصير منتخب بلاده بعد الهزيمة أمام الصين في الجولة الأولى 1- 0، والغموض الذي اكتنف هويته في المحفل الآسيوي من خلال تسجيله هدفين ليقود السعودية إلى الفوز 4-1 على كوريا الشمالية في الجولة الثانية للمجموعة الثانية في ملبورن، فعاد الأخضر لسكة الانتصارات بعدما غاب عنها منذ نسخة 2007، حيث كان آخر انتصار أمام اليابان 3-2 في نصف النهائي. واستطاع السهلاوي تجاوز الأزمة التي نشبت بينه وبين زميله نايف هزازي في التدريبات بعد مشادة كلامية تدخل على إثرها الجهاز الإداري بقيادة زكي الصالح لينهيها مبكرا، ويدخل اللاعب مباراة كوريا الشمالية بتركيز كبير ويحرز هدفين.

ويجيد السهلاوي تسجيل الأهداف وصناعتها، ومع أنه لعب احتياطيا في المباراة الأولى أمام الصين إلا أنه وجد نفسه أساسيا في الثانية أمام كوريا الشمالية وقدم خلالها مستوى مميزا وساهم في الفوز الكبير الذي حققه المنتخب بعد أن سجل هدفين من الأربعة وساهم في صناعة الهدف الأول وكان مصدر خطورة نتيجة تحركاته السريعة. وبالرغم من أن السهلاوي يعد من أبرز هدافي الدوري السعودي إلا أنه لم يحظ باهتمام المدرب الأسباني خوان لوبيز كارو المدرب السابق للأخضر، ولم يضمه للتشكيلة التي خاضت خليجي 22 بالرياض، ما أثار استغراب الشارع الرياضي الذي يرى أنه من أفضل المهاجمين الحاليين خصوصا وأنه في قمة توهجه وعطائه الفني.

وعرف السهلاوي (28 عاما) طريقه إلى المباريات الدولية حين انضم للمنتخب للمرة الأولى عام 2010، ولعب أمام أسبانيا وديا وقد انتهت المباراة بفوز الماتادور 3-2، ولعب مع الأخضر 14 مباراة منها 4 كلاعب أساسي و10 كبديل وسجل خلالها 6 أهداف.

وبدأ السهلاوي مشواره مع الكرة في عام 2003 بعد تسجيله في لائحة نادي القادسية مقابل حصوله على 40 ألف ريال سعودي (نحو 10 آلاف دولار) وسيارة، وبعد هبوط القادسية تمت إعارته لمدة 5 مباريات للمشاركة مع الفتح في دوري الدرجة الأولى.

وعاد بعدها إلى القادسية ووقع على عقد لمدة 3 سنوات، انتقل بعدها إلى النصر عام 2009 مقابل 32 مليون ريال في صفقة تعد الأعلى في تاريخ اللاعبين السعوديين، ليجدد بعدها تعاقده مع ناديه حتى 2019 مقابل 35 مليون ريال .

تألق السهلاوي ليس جديدا فقد عوّد الجماهير على ذلك في الدوري السعودي، لكن أن تكون حاضراً وتتحدى جميع الظروف والضغوطات لتقدم هكذا مستوى في أمم آسيا لتقود به منتخبك إلى تعزيز حظوظه في التأهل فليس الأمر سهلا بتاتا، إنما هذا يتطلب في المقام الأول ثقافة رياضية عالية المستوى تمكنك من معايشة هذه الظروف بطريقة إيجابية لا تؤثر سلبا على المستوى الفني.

المهاجم السهلاوي انضم للمنتخب للمرة الأولى عام 2010، ولعب معه 14 مباراة منها 4 كلاعب أساسي و10 كبديل وسجل خلالها 6 أهداف

تغنت الصحف السعودية بأداء منتخب بلادها ومستواه أمام كوريا الشمالية في الجولة الثانية لمنافسات المجموعة الثانية، مما أنعش حظوظه في التأهل إلى ربع نهائي كأس آسيا 2015 لكرة القدم وتعويض الخسارة الافتتاحية أمام الصين 1-0. وطالبت الصحف السعودية المنتخب بمواصلة الانتصارات وتخطي عقبة أوزبكستان اليوم الأحد في ختام مباريات المجموعة.

وأكدت صحيفة الاقتصادية أن الأخضر أصبح مصيره بيده بعد رباعية كوريا الشمالية، وقالت: “أداء سلس ورائع، حماس منقطع النظير، فدائية، روح قتالية. إنه المنتخب السعودي عندما يتكلم كرة قدم حقيقية، يطوّع المستحيل، ينتزع الآهات من الأعماق، يرسم الفرحة والبهجة، قزّم كوريا الشمالية وعصف بها خارج بطولة الأمم الآسيوية بضربة قاضية رباعية مقابل هدف”. وتابعت: “الأخضر عندما خسر أمام الصين في الجولة الأولى اعتصر الألم القلوب، وكأن استمراريته في البطولة على كفّ عفريت، ولكن الرباعية، وضعت كل موازين التأهل بيده، عندما يواجه أوزبكستان بفرصتي الفوز أو التعادل، أي أن الأمر بات بيده كليا”.

وأشادت صحيفة الشرق بالفوز العريض وقالت تحت عنوان “كبير آسيا. ناويها عودة تاريخية”. وكتبت صحيفة الرياضية “حفلة أهداف هزازي والسهلاوي ونواف. الأخضر يقلبها على الكوريين وينعش آماله في التأهل”.

وتابعت الرياضية: “المكسب الأهم كان البقاء في المنافسة بعد أن نجح في خطف النقاط الثلاث بالفوز 4-1 ولكن المهم أيضا عودة الروح المعنوية العالية للاعبين وتخلصهم من شبح التشكيك في قدراتهم، مستعيدين نغمة الانتصارات، ومجبرين كلّ من سخر منهم على التصفيق لهم”. وأضافت الصحيفة: “ألحق ذوو القمصان الخضراء بكوريا الشمالية أكبر خسارة في تاريخها في البطولة كما حققوا ثاني أفضل نتيجة لهم في البطولات الآسيوية”.

التعادل للأخضر أمام أوزبكستان سيكون كافيا ليحتل الفريق المركز الثاني بعد الصين التي تتصدر جدول الترتيب بعد فوزها في مباراتيها أمام السعودية وأوزبكستان

واختارت صحيفة عكاظ عنوان “رباعية تقرّب الأخضر من التأهل. أخضر يا فنان. لازم تتخطى أوزبكستان”. في حين قالت صحيفة الرياض تحت عنوان “الأخضر ينعش رياضة الوطن بانتصار آسيوي كبير. عاقب كوريا الشمالية على تقدمها وبقيت أوزبكستان الحاجز الأصعب”، قالت صحيفة الجزيرة: “أخضرنا يفجر غضبه في مرمى كوريا ويوجه رسالة للآخرين، أنا موجود”.

وأضافت: “البداية لم تكن بتلك الصورة الجيدة وعلى حسب الطريقة الهجومية التي دخل بها (المدرب أولاريو) كوزمين، فتكررت الأخطاء ووضح الضغط الكبير والارتباك في خط الدفاع بالتحديد، وهو ما ساهم في ولوج هدف مبكر قبل أن يرد الأخضر برباعية جميلة”.

أشادت صحيفة "دايلي مايل" البريطانية باللاعب محمد السهلاوي، ونشرت أن اللاعب أعطى المنتخب السعودي أمل الوصول للدور ربع النهائي لكأس آسيا.

وأضافت الصحيفة أن السهلاوي يعد أحد كبار الهدافين في الكرة السعودية مع فريقه النصر السعودي وأنه سجل هدفين بالإضافة لهدفي نايف هزازاي ونواف العابد كما تحدثت عن كوزمين مدرب المنتخب حيث نشرت أن الروماني كوزمين لديه تاريخ طويل من نجاحات الكرة الرومانية والسعودية والإماراتية، وقد يثبت أنه المهندس المعماري وراء عودة الصقور الخضراء إلى النتائج الجيدة في كأس آسيا.

واختتمت الصحيفة أن التعادل للأخضر أمام أوزبكستان سيكون كافيا ليحتل الفريق المركز الثاني بعد الصين التي تتصدر جدول الترتيب بعد فوزها في مباراتيها أمام السعودية وأوزبكستان.

وأكد سعود كريري قائد الفريق أن المنتخب السعودي حضر إلى أستراليا للمنافسة وقال: “جئنا هنا لهدف واحد نسعى إلى تحقيقه وهو المنافسة من خلال العمل الحثيث.. بطولة كأس آسيا حلم أيّ لاعب كما أن معظم لاعبي المنتخب السعودي الحاليين لم يشاركوا في النسخة الماضية من كأس آسيا. لذا، يعمل الجميع هنا من أجل اسم واحد وهو اسم المملكة العربية السعودية. طموحنا ليس المشاركة بل لقب البطولة”.

لاعب فريق النصر أصبح تاسع لاعب سعودي يسجل هدفين في مباراة واحدة في تاريخ مشاركات الأخضر في البطولات الآسيوية

وأكد زميله نايف هزازي مهاجم الفريق جاهزية اللاعبين لخوض كل المباريات، وقال: “الجميع على استعداد تام لتمثيل المنتخب السعودي والعمل بكل ما بوسعه لتحقيق الهدف الذي قدمنا هنا من أجله.. ندرك تماما صعوبة المواجهات لاعتبارات عدة”.

واختتم هزازي حديثه قائلا: “سنبذل كل ما بوسعنا لإسعاد الجماهير السعودية”. ووصف محمد السهلاوي مهاجم الفريق كل المواجهات بأنها مهمة للغاية، وقال: “لا شك في أن كل المواجهات دائما ما تكون ذات أهمية كبيرة لأنها تسهم بشكل كبير في تحقيق أي هدف محدد للفريق”. دخل المهاجم الدولي السعودي محمد السهلاوي تاريخ الأخضر في بطولة كأس آسيا بعد الهدفين اللذين أحرزهما في شباك كوريا الشمالية. وأصبح السهلاوي تاسع لاعب سعودي يسجل هدفين في مباراة واحدة للمنتخب السعودي في تاريخ مشاركات الأخضر في البطولات الآسيوية. النسخة السادسة عشرة المقامة حاليا في أستراليا، شهدت ظهور تاسع أسماء القائمة وهو المهاجم محمد السهلاوي نجم نادي النصر.

ومن ناحية أخرى أكد اللاعب محمد السهلاوي مهاجم المنتخب السعودي على عدم وجود خلافات بينه وبين زميله نايف هزازي، نافيا ما تردد عن الأمر في وسائل الإعلام خلال الأيام القليلة الماضية. وأشار السهلاوي في تصريحات صحفية إلى أن العلاقة بينه وبين هزازي أخوية، مشيرا إلى أنهما يرتبطان بعلاقة صداقة قديمة منذ سنوات طويلة.

وصرح السهلاوي قائلا: " لا يوجد خلاف بين وبين هزازي، قد تكون اختلافات في وجهات النظر ليس أكثر، أنا وهزازي إخوة ونرتبط بصداقة قديمة منذ سنوات ". وأضاف محمد السهلاوي: " ما ردده البعض كان غير صحيح، والجميع شاهدنا في مباراة الصين وكنا على قلب رجل واحد". واختتم محمد السهلاوي تصريحاته قائلا: "الفضل في تسجيلي للهدفين يعود إلى توفيق الله أولا ثم مساندة زملائي، فأنا لن أتمكن من التسجيل إلا بمساعدة زملائي".

22