القنصلية التونسية في طرابلس تستأنف العمل

الخارجية الليبية تعلن عن استئناف العمل في القنصلية التونسية في العاصمة طرابلس بعد توقف أكثر من عامين.
الأحد 2018/04/22
عودة إلى العمل

طرابلس - قالت وزارة الخارجية الليبية، السبت، إن تونس أعادت فتح قنصليتها في طرابلس لتكون بذلك أحدث بعثة دبلوماسية تعود إلى العاصمة.

وأغلقت معظم السفارات في طرابلس أبوابها عام 2014 بعد اندلاع اشتباكات عنيفة بين الفصائل المتناحرة، لكن البعض منها عاد للعمل عند تولي حكومة الوفاق الوطني المدعومة من الأمم المتحدة السلطة في العام 2016.

وقالت الخارجية الليبية إن القنصلية التونسية استأنفت العمل بعد محادثات بين البلدين. وأحجمت وزارة الخارجية التونسية عن التعليق لكن مصدرا دبلوماسيا أكد صحة هذا النبأ. وأوقفت تونس عمل بعثتها عام 2015 بعد خطف عشرة من العاملين بها.

وعلى مدى الأسابيع الماضية، أرسلت سفارات غربية دبلوماسييها للإقامة في طرابلس لفترات أطول مع تحسن الوضع الأمني لكن قليلا منهم يقيم بصفة دائمة.

ومن بين السفارات القليلة التي تعمل في طرابلس سفارتا إيطاليا وتركيا، فضلا عن بعثة الأمم المتحدة.

وبداية الشهر الماضي، كشف السفير السويدي بليبيا فريدريك فلورن عن قرب عودة البعثة الدبلوماسية لبلاده للعمل من العاصمة طرابلس دون أن يحدد موعدا بعينه.

وجاء ذلك خلال لقاء جمع السفير السويدي برئيس المجلس الرئاسي لحكومة الوفاق الوطني فائز السراج بحسب بيان للمكتب الإعلامي للأخير. كما التقى فلورن بعبدالرحمن السويحلي الرئيس السابق للمجلس الأعلى للدولة الليبي (غرفة نيابية استشارية).

وقال السراج، حينها، إن عودة السفارة السويدية لتعمل من طرابلس سيكون له بالغ الأثر في تطوير وترسيخ العلاقات المتميزة بين البلدين.

ومن جانبه دعا السويحلي، السويد والمجتمع الدولي إلى “كبح جماح التدخلات الإقليمية الخارجية (لم يحددها) التي تقوض جهود الحوار والسلام في البلاد” بحسب بيان للمكتب الإعلامي للسويحلي.

وأكد السفير السويدي دعم بلاده لحل الأزمة الليبية سلميا من خلال الحوار والمفاوضات في إطار الاتفاق السياسي، تحت إشراف الأمم المتحدة، وفق البيان.

وزار فلورن ليبيا الشهر الماضي، بينما تغلق سفارة بلاده في طرابلس أبوابها منذ 2014 عقب اضطرابات أمنية.

وفي 20 سبتمبر 2017، أعلن المبعوث الأممي لليبيا غسان سلامة خارطة لحل الأزمة الليبية.

وترتكز الخارطة على 3 مراحل رئيسية، تشمل تعديل الاتفاق السياسي الموقع في الصخيرات المغربية في العام 2015، وعقد مؤتمر وطني يهدف لفتح الباب أمام المستبعدين من جولات الحوار السابق وإجراء استفتاء لاعتماد الدستور وانتخابات برلمانية ورئاسية.

2