القنوات الفضائية مادة جديدة للتراشق السياسي بين موسكو وواشنطن

الاثنين 2014/04/28
لافروف: "RT تتنافس مع وسائل الإعلام الغربية التي تهيمن على الساحة الإعلامية"

موسكو – دخل وزيرا الخارجية الأميركي جون كيري والروسي سيرغي لافروف معركة إعلامية حول الدعاية السياسية في وسائل الإعلام، وتراشق الطرفان بالاتهامات، إذ أعلن لافروف أن اتهام نظيره الأميركي بأن موسكو بدأت “الدعاية لبوتين” بكل قوتها هو سلوك غير مؤدب وغير مقبول، وفقا لموقع “روسيا اليوم”. وذلك ردا على تصريحات كيري بأن قناة RT تمثل “بوق الدعاية الروسية”.

وقال لافروف، “إنهم (الأميركيون) يتهموننا بأننا أطلقنا، على حد تعبير جون كيري في تصريحاته غير المقبولة بنبرة المدعي العام، آلة الدعاية لبوتين، قناة Russia Today”.

وأكد لافروف أن موسكو ستواصل دعمها بنشاط لهذا النهج المستقل ووجهة النظر البديلة في مواجهة ما تقوله الدعاية الغربية.

وقال لافروف إن RT تتنافس مع CNN وBBC وغيرهما من وسائل الإعلام الغربية التي وثقت بأنها تهيمن على الساحة الإعلامية، مضيفا أن قناة RT تمكنت من الحصول على الكثير من المشاهدين في أوروبا والولايات المتحدة وأميركا اللاتينية والشرق الأوسط.

من جهتها قالت رئيسة تحرير شبكة RT مارغاريتا سيمونيان، “نأسف جدا أن يرفض وزير الخارجية الأميركي الاعتراف بالأمر الواقع الذي لا يروق له ويسمح لنفسه بمثل هذه الاتهامات العارية عن الصحة، إننا نخطط لإرسال طلب رسمي إلى وزارة الخارجية الأميركية لضرب أمثلة على القيام بتشويه الوقائع وسنطالب بالاعتذار. إننا نأسف للغاية أن وزير الخارجية الأميركي لا يعلم إلا القليل، إلى هذه الدرجة، عن الوضع الحقيقي في أوكرانيا”.

وكان جون كيري قد أعلن في مؤتمر صحفي مكرس للأزمة الأوكرانية عقد في الخارجية الأميركية أن ” RT أسست من أجل تقديم أوهام الرئيس فلاديمير بوتين حول دوره في العالم، إنهم يقومون طوال الوقت بالدعاية وتشويه الوقائع حول ما يحدث أو لا يحدث في أوكرانيا”.

علاوة على ذلك أضاف الوزير الأميركي أن روسيا تواصل تمويل حركة الانفصاليين المسلحين وتنسيق خطواتها وتزويدها بما يلزم بدلا من بذل الجهود من أجل تسوية النزاع في أوكرانيا.

بدوره يتهم لافروف الإعلام الغربي بتزييف الحقائق في أوكرانيا ويفند إدعاءات كيري بشأن تغطية RT.

18