القهوة العربية على قائمة اليونسكو للتراث

الأربعاء 2015/11/25
الدعوة إلى صون التراث الثقافي غير المادي

باريس - تستعد الأمم المتحدة لمنح صفة التراث الثقافي غير المادي إلى القهوة العربية أواخر الشهر الحالي. واختارت منظمة الأمم المتحدة للتربية والعلم والثقافة (اليونسكو) القهوة العربية لتدرجها في قائمتها الخاصة بالتراث الثقافي غير المادي المزمع الإعلان عنها في ناميبيا، فضلا عن طبق الكيمتشي الكوري الشمالي والاحتفالات بالانقلاب الصيفي في جبال بيرينيه.

وحصل 19 ملفا من بين الملفات الخمسة والثلاثين المقدمة على توصية من هيئة التقييم في اليونسكو لإدراجها في هذه القائمة.

وسيتم تبني هذه الترشيحات خلال اجتماع اللجنة الحكومية الدولية لصون التراث الثقافي غير المادي في ناميبيا بين 30 نوفمبر و4 ديسمبر.

واختير ملف تحضير القهوة العربية الذي قدمته الإمارات العربية المتحدة والسعودية وعمان وقطر ليدرج في قائمة اليونسكو، شأنه في ذلك شأن ملف الاحتفالات التقليدية بالانقلاب الصيفي في منطقة جبال بيرينيه في فرنسا وأسبانيا وأندورا.

والأمر سيان بالنسبة إلى تحضير طبق الكيمتشي المؤلف من الخضار المخللة. وقد قدمت كوريا الشمالية هذا الملف بعد سنتين على إدراج هذا الطبق التقليدي في القائمة بمبادرة من كوريا الجنوبية.

وبعد منح اليونسكو طبق الكيمتشي من الكوريتين وصف “اللذيذ”، من المتوقع أن تحصل طريقة إعداده في كوريا الشمالية على اللقب أيضا.

ويعد الكيمتشي بطعمه الحامض، والحار في أحيان كثيرة، بمثابة وجبة أساسية يتناولها الناس يوميا في كوريا الجنوبية والشمالية.

ويتسم في كوريا الشمالية بأنه أقل حُمرة وحار بدرجة أقل من نظيره في كوريا الجنوبية، وذلك نتيجة لقلة أو انعدام الفلفل الأحمر الذي يزرع بصورة أوسع في الجنوب.

ويتمتع الطبق كذلك بشهرة واسعة في الخارج. وفي عام 2008 أخذ رائد الفضاء الكوري الجنوبي، كو سان، الطبق إلى الفضاء.

ونددت سيسيل دوفيل الأمينة المشرفة على اتفاقية صون التراث الثقافي غير المادي باستغلال بعض الدول لهذه اللائحة لتحقيق مكاسب سياحية. وقد أكدت أن “حماية التراث غير المادي تعني المساهمة في التنمية المستدامة للمجتمعات”.

وتُمنح صفة التراث الثقافي غير المادي إلى ممارسات وفنون تعتقد اليونيسكو بأنها مهمة بالنسبة للتراث العالمي والتنوع الثقافي، وأنها تستحق حماية دائمة.

24