القوات الأفغانية تستعيد منطقة درقد من أيدي طالبان

الأحد 2016/01/10
القوات قتلت 30 من مقاتلي حركة طالبان وصادرت مركبات وأسلحة

كابول - قالت وزارة الدفاع الأفغانية الأحد إن قوات الأمن استعادت السيطرة على منطقة في شمال البلاد وقتلت 30 من مقاتلي حركة طالبان وصادرت مركبات وأسلحة.

واستعادة المنطقة أنباء طيبة للقوات الحكومية التي تقاتل لمواجهة تمرد طالبان منذ أن أنهت القوات الأجنبية معظم عملياتها القتالية في البلاد بنهاية 2014.

وذكرت وزارة الدفاع أن الجيش والشرطة ووحدات من القوات الخاصة استعادت السيطرة على منطقة درقد على الحدود مع طاجيكستان في وقت مبكر من صباح اليوم الأحد. وأضافت "تجري عملية تمشيط والوضع تحت السيطرة."

وكانت طالبان استولت لفترة قصيرة على مدينة قندوز الشمالية العام الماضي واجتاحت مناطق واسعة في اقليم هلمند الجنوبي حيث شنت الولايات المتحدة ضربات جوية ونشرت قوات خاصة لمساعدة قوات الشرطة والجيش في أفغانستان.

وتواصل القتال بينما يعقد مسؤولون من افغانستان وباكستان والصين والولايات المتحدة اجتماعات في اسلام اباد الأسبوع المقبل تمهيدا لإجراء محادثات سلام محتملة مع طالبان.

وإلى ذلك، قتل ما لا يقل عن 28 مسلحا من تنظيم الدولة الاسلامية /داعش/ وحركة طالبان في غارات نفذت بطائرات أمريكية بدون طيار في إقليمين في أفغانستان والمنطقة القبلية المضطربة في باكستان مطلع هذا الأسبوع.

وقال حضرة حسين مشرقي وال، المتحدث باسم الشرطة في إقليم نانجارهار شرقي أفغانستان، الأحد إن "20 عنصرا من داعش قتلوا في غارات بطائرات بدون طيار شنها حلف شمال الأطلسي /الناتو/ في منطقة أتشين".

كما قال عبد اللطيف فضلي، العضو في مجلس إقليم كونار شرقي أفغانستان : "لقي ما لا يقل عن 3 مسلحين أجانب حتفهم في إقليم كونار أمس السبت عندما قامت طائرة بدون طيار ... بقصفهم في ... منطقة شيجال".

وأضاف فضلي أن المسلحين ينتمون لطالبان وأنهم جاءوا من باكستان .

وقتل 5 مسلحين السبت في المنطقة القبلية المضطربة في باكستان في غارة نفذت بطائرة بدون طيار استهدفت مخبأ للمسلحين بمنطقة وادي شوال الجبلية في وزيرستان الشمالية.

وقال مسؤول أمني إنه كان من بين القتلى قيادي بارز في طالبان باكستان، وهو نور سعيد. وأضاف أن الهجوم أسفر أيضا عن إصابة بعض المسلحين.

وكان الهجوم هو الأول الذي ينفذ في العام 2016، وجاء بعد أن أعلن مكتب الصحافة التحقيقية، الخميس، أن غارات الطائرات بدون طيار في باكستان تراجعت إلى أقل مستوى لها خلال 8 أعوام، حيث لم يشهد العام الماضي سوى 13 غارة من هذا النوع، بينما كان عام 2010 قد شهد أعلى مستوياتها (128 غارة).

1