القوات الألمانية في أفغانستان تلح على استخدام طائرات بلا طيار

الجمعة 2014/01/03
استخدام طائرات دون طيار يخشى أن يحبط عزائم الجنود في المواجهات المباشرة

برلين - طالب رئيس رابطة الجيش وقائد القوات الألمانية في أفغانستان، أمس الخميس، حكومة بلاده بتوفير طائرات دون طيار لحماية الجنود الألمان المشاركين في مهام عسكرية خارج بلادهم.

وقال رئيس رابطة الجيش الألماني، أندريه فوستنر، «هذه الطائرات تمثل قدرة يمكن أن نحتاجها، عندما نرسل جنودنا من النساء والرجال لأداء مهام عسكرية، علينا أيضا أن نوفر لهم إمكانية التسلح».

من جانبه اعتبر الجنرال يورج فولمر، أحد قادة القوات الألمانية المنتشرة في أفغانستان، أنّ الطائرات دون طيار تعتبر وسيلة حديثة توفر أفضل حماية ممكنة للجنود الألمان.

وأوضح الجنرال الألماني أنّ هذه الطائرات تستطيع أن تحلق على مدار 24 ساعة متواصلة فوق منطقة ما لمراقبتها واستخدام السلاح بشكل متزن في حالة وجود خطر. وفي السياق نفسه، طالب هلموت كونيجسهاوس، مفوّض الحكومة الألمانية لشؤون الجيش، بمزيد من المناقشات لتعزيز قدرات هذه الطائرات على حماية الجنود دون إهمال القضايا الأخلاقية، مضيفا أن ما يريده الجيش هو التحرّك والمجابهة العاجلة عند تعرض الجنود أو جنود الحلفاء لأي خطر وعدم تركهم بلا حماية، على حد وصفه.

وقال كونيجسهاوس في إشارة إلى الجانب الأخلاقي للأسلحة التي يحتاجها الجيش «كل ما يحصل عليه الجيش أو يستخدمه من أسلحة، يحتاج في النهاية لدعم أخلاقي من جانب الشعب أيضا».

وقد وعدت وزيرة الدفاع الألمانية الجديدة، أورزولا فون دير لاين، الجنود الألمان في أفغانستان لدى أوّل زيارة لها هناك بعد توليها منصبها، بتوفير كل ما يلزم لحمايتهم وعدم ادخار أيّ تكاليف في هذا الشأن ولكنها لم تتطرّق بشكل مباشر إلى مسألة الطائرات المقاتلة بلا طيار.

وأوضح فرانك فالتر شتاينماير، كبير مفاوضي الاشتراكيين، قبل أن يصبح وزيرا للخارجية أنه لا يتوقع أن يتوصل الطرفان إلى قرار بهذا الشأن خلال الفترة التشريعية الحالية، رغم أن طرفي الائتلاف الحاكم التحالف المسيحي الديمقراطي بقيادة المستشارة أنجيلا ميركل، والحزب الاشتراكي الديمقراطي، لم يستبعدا توفير هذه الطائرات في اتفاقية الائتلاف الحكومي.

من جانب آخر، يخشى معارضون استخدام هذه الطائرات من قبل الجيش الألماني أن يؤدي إلى تراجع الحاجز النفسي للجنود أمام استخدام السلاح.

ويمتلك الجيش الألماني حاليا طائرات استطلاع فقط، أكبرها طائرات دون طيار من طراز «هيرون1» وهي من إنتاج إسرائيل، يتم تأجيرها لأداء مهام في أفغانستان وينتهي عقد إيجار هذه الطائرات في أكتوبر من العام الحالي، بيد أنه من المقرر تمديده لنصف عام، حيث لم تتخذ حكومة برلين بعد قرارا لما بعد هذه الفترة.

وللإشارة فإن وزارة الدفاع الألمانية بصدد دراسة شراء طائرات استطلاع أكبر من هذه الطائرات من الولايات المتحدة وإسرائيل، إذ يمكن تسليحها فيما بعد من الناحية النظرية لقوات الجيش الألماني في أفغانستان الذي من المستبعد مغادرته عقب انتهاء مهمة حلف شمال الأطلسي «الناتو» هناك خلال عام، حيث تشارك بنحو 800 جندي في تدريب قوات الجيش الأفغاني وتقديم خدمات استشارية له.

5