القوات الأوكرانية تخوض معركة شرسة مع الانفصاليين شرق البلاد

الخميس 2014/06/19
حوالي أربعة آلاف مقاتل من الانفصاليين يشاركون في المعركة

كييف ـ قالت مصادر عسكرية أوكرانية الخميس إن القوات الأوكرانية والانفصاليين الموالين لروسيا في شرق البلاد يخوضون معركة شرسة.

وأشارت المصادر إلى ورود تقارير عن استخدام الطرفين الدبابات في المعركة لكن لم يتسن التأكد من صحة هذه المعلومات على الفور.

وقال مسؤول عسكري إن القتال العنيف اندلع الساعة الرابعة فجرا بالتوقيت المحلي (0100 بتوقيت جرينتش) بالقرب من بلدة كراسني ليمان التي سيطرت عليها القوات الحكومية منذ بداية هذا الشهر.

وأضاف أن الانفصاليين في المنطقة حاولوا على ما يبدو إختراق طوق عسكري للقوات الحكومية. وقال المصدر "هناك معركة كبيرة تدور في الوقت الحالي وهي تفوق في شدتها ومجالها المعارك السابقة."

وقال دميترو تيمشوك -وهو محلل عسكري يملك مصادر مطلعة في الجيش- إن القتال بدأ عندما رفض الانفصاليون إلقاء سلاحهم في اطار خطة سلام وضعها الرئيس الأوكراني الجديد بيترو بوروشينكو.

وقال المصدر العسكري إن حوالي أربعة آلاف مقاتل من الانفصاليين يشاركون في المعركة مضيفا أن الجانبين يستخدمان أيضا آليات مدرعة ربما تكون دبابات.

وقال المتحدث باسم القوات الحكومية فلاديسلاف سلزنيوف إن "العملية العسكرية ضد الإرهاب مستمرة وهناك معركة تجري في الوقت الحالي."

ولدى سؤاله عن مشاركة حوالي أربعة آلاف مقاتل من الانفصاليين في القتال أجاب سلزنيوف "إذن سيكون هناك أربعة آلاف تابوت".

من جهته، أكد الرئيس الأوكراني الجديد بيترو بوروشينكو تطلعه للمزيد من دعم الاتحاد الأوروبي لبلاده في سبيل التغلب على الأزمة السياسية والاقتصادية الحادة في بلاده.

وقال بوروشينكو خلال لقائه بالمفوض الأوروبي لشؤون التوسعة، شتيفان فوله، الخميس في كييف إن الاتحاد الأوروبي يحمل على عاتقه مسؤولية أساسية في حل النزاع في أوكرانيا.

وتناول الجانبان خلال محادثاتهما الهدنة الأحادية الجانب مع الانفصالين في شرق أوكرانيا الموالين لروسيا والتي أعلن عنها الرئيس الأوكراني وذلك حسبما ذكرت وسائل إعلام أوكرانية.

كما التقى فوله برئيس مجلس الأمن الأوكراني أندريه باروبيه لمناقشة الأمر نفسه. وكان بوروشينكو قد اقترح هذه الهدنة أمس ولكنه لم يحدد موعدا لبدء تنفيذها.

وقال المبعوث الخاص لبوروشينكو لشؤون مناطق شرق أوكرانيا إن الرئيس سيجري الخميس مفاوضات مع ممثلين عن هذه المناطق من بينهم رجال أعمال وسياسيون وأكد أن هذا الوفد لن يضم مندوبين عن الجماعات المسلحة.

1