القوات الأوكرانية تواصل تفكيك دوائر الانفصاليين

الخميس 2014/08/14
الجيش الأوكراني يكسب معارك ميدانية جديدة

كييف - ذكرت قناة روسيا 24 الحكومية الروسية الخميس أن فاليري بولوتوف زعيم المتمردين الانفصاليين الموالين لموسكو في منطقة لوجانسك الأوكرانية استقال من منصبه. وهذه هي ثاني استقالة لمسؤول كبير للانفصاليين في غضون سبعة أيام.

وكان ألكسندر بوروداي كبير الانفصاليين في منطقة دونيتسك المجاورة قد أعلن استقالته في السابع من أغسطس.

وقال انفصاليون موالون لروسيا في شرق أوكرانيا الخميس إن عدة أحياء حول معقلهم في مدينة دونيتسك تعرضت لقصف عنيف حيث تحاول قوات الحكومة الأوكرانية تشديد قبضتها.

وقال الموقع الاخباري الالكتروني للانفصاليين (نوفوراسيا) إن القوات الأوكرانية ضربت أهدافا في منطقة لينينسكي من دونيتسك كما ضربت مناطق إلى الشرق والجنوب الغربي من المدينة خلال الايام القليلة الماضية. لم ترد معلومات عن وقوع إصابات.

ومن جانبها اعلنت السلطات الاوكرانية الخميس انها ارسلت قافلتها من المساعدات الانسانية الى السكان الذين يقيمون في معقلي المتمردين دونيتسك ولوغانسك فيما تتوجه قافلة روسية الى الحدود الاوكرانية للغاية نفسها.

وقال الجهاز الاعلامي للرئاسة في بيان له، سترسل من مدن كييف ودنيبروبيتروفسك وخاركيف الاوكرانية الثلاث قافلة من شاحنات المساعدة الى سكان لوغانسك ودونيتسك".

واضاف البيان ان "الصليب الاحمر سيوزع هذه المساعدة على المدنيين في منطقتي دونيتسك ولوغانسك" معقلي المتمردين الموالين لروسيا.

والقافلة الاوكرانية المؤلفة من 15 شاحنة تنقل 240 طنا من المواد الاولية الضرورية، ستتوقف في مدينة ستاروبيلسك التي تسيطر عليها الحكومة وتبعد 97 كلم شمال لوغانسك، حيث ستتسلمها اللجنة الدولية للصليب الاحمر.

وقد قررت السلطات الاوكرانية تخصيص 10 ملايين هريفنيا (570 الف يورو) للحاجات الانسانية للسكان في شرق البلاد الذين يواجهون المعارك منذ اربعة اشهر بين المتمردين الموالين لروسيا والقوات الموالية.

وتختلف اوكرانيا وروسيا منذ ايام على اجراءات توزيع مساعدة انسانية روسية على معقلي دونيتسك ولوغانسك المتمردين اللذين يحاصرهما الجيش الاوكراني ويواجهان وضعا انسانيا "حرجا".

وعلى غرار عدد كبير من البلدان الاوروبية، تتخوف اوكرانيا من ان تستخدم هذه القافلة التي انطلقت صباح السبت من قاعدة عسكرية في ضواحي موسكو وتوقفت في جنوب روسيا، غطاء لتدخل روسي محتمل في اوكرانيا. ووصفت وزارة الخارجية الروسية هذا السيناريو بأنه "عبثي".

واقترحت كييف اخيرا ارسال المساعدة على ان يوزعها الصليب الاحمر في لوغانسك، بعد تفتيشها على مركز حدودي قريب من هذه المدينة.

وقدرت الأمم المتحدة الأربعاء عدد القتلى في الصراع الأوكراني بين صفوف القوات الحكومية والانفصاليين والمدنيين بأكثر من 2000 قتيل منذ بدء الصراع في ابريل نيسان حين سيطر الانفصاليون على المباني الحكومية في شرق أوكرانيا.

1