القوات الإماراتية تطهر الساحل الغربي اليمني من ألغام الحوثي

مساهمة فعالة للقوات الإماراتية في مواجهة الإرهاب باليمن ممثّلا بتنظيمي القاعدة وداعش.
الخميس 2018/03/15
دور ناجع

تعز (اليمن) - تضع القوات الإماراتية العاملة في اليمن ضمن التحالف العربي بقيادة المملكة العربية السعودية، عملية نزع الألغام التي تزرعها ميليشيا الحوثي ضمن مهامها الأساسية، نظرا إلى حيوية العملية في تطبيع مظاهر الحياة بالمناطق المستعادة من سيطرة الميليشيا، والحدّ من الخسائر في صفوف المدنيين الذين يكونون عادة في مقدّمة ضحايا تلك “المصائد”.

وأُعلن، الأربعاء، عن نجاح القوات الإماراتية في نزع الآلاف من الألغام والعبوات التي زرعها الحوثيون في مناطق الساحل الغربي لليمن.

ونقلت وكالة الأنباء الإماراتية “وام” عن خبير ألغام يعمل ضمن الفرق الهندسية التابعة للقوات الإماراتية، قوله إنّ “الفرق الهندسية نزعت وفجّرت أكثر من عشرين ألف لغم وعبوة ناسفة حتى شهر فبراير الماضي من مختلف مناطق جبهة الساحل الغربي لليمن”.

كما كشف ذات المصدر عن تدريب العشرات من المتطوعين اليمنيين على تطهير المناطق من الألغام، مؤكّدا أنّ 90 بالمئة من الألغام التي تم نزعها إيرانية الصنع ومقلّدة عن لغم روسي. وأوضح أنّ عملية تفجير الألغام بعد نزعها تجري في مناطق آمنة وفق أفضل الممارسات العالمية، لافتا إلى أن الحوثيين تعمّدوا زرع الألغام والعبوات الناسفة بشكل عشوائي في الطرقات والمزارع والمناطق السكنية دون مراعاة للمدنيين، مشيرا إلى أنّ الكثير من الأسر فقدت جرّاء ذلك أفرادا منها بينما لحقت بالكثيرين، لا سيما الأطفال والشباب، عاهات جسدية مستديمة.

وتأتي عملية تطهير المناطق اليمنية من الألغام ضمن الدور التكاملي الذي حدّدته دولة الإمارات لقوّاتها في اليمن، بحيث تشارك في التصدّي لميليشيا الحوثي واستعادة المناطق اليمنية من سيطرتها، وتساهم بشكل فعّال في مواجهة الإرهاب باليمن ممثّلا بتنظيمي القاعدة وداعش، وفي تكوين وتأهيل قوات يمنية لحفظ الأمن، كما تساهم في إغاثة سكّان المناطق التي تتم استعادتها من الحوثيين على غرار ما تقوم به حاليا في مناطق الساحل الغربي لليمن.

3