القوات السعودية على أتم الجهوزية لمواجهة الإرهاب

الأربعاء 2014/09/17
ولي العهد السعودي لدى ترأسه اجتماع القيادة العسكرية

الرياض - عقد ولي العهد، وزير الدفاع السعودي الأمير سلمان بن عبدالعزيز أمس اجتماعا مع أركان القيادة العسكرية في البلاد ضم رئيس هيئة الأركان العامة الفريق أول ركن عبدالرحمن بن صالح البنيان، ونائب رئيس هيئة الأركان العامة الفريق ركن فياض بن حامد الرويلي، وقادة أفرع القوات المسلحة.

وجاء الاجتماع في وقت كثفت فيه المملكة من إجراءاتها لمواجهة المخاطر الناجمة عن الوضع الإقليمي المتوتر وخصوصا ظهور تنظيم داعش الإرهابي كتهديد عابر للحدود. كما كثفت تنسيقها مع الدول الأخرى داخل الإقليم وخارجه لمواجهة مخاطر الإرهاب.

وذكرت وكالة الأنباء السعودية الرسمية أن «ولي العهد وزير الدفاع استمع خلال اللقاء إلى إيجاز عن الوضع الحالي والرؤية المستقبلية للقوات المسلحة».

وتحدث رئيس هيئة الأركان العامة في بداية اللقاء عن تطور وجاهزية القوات المسلحة «للدفاع عن الوطن وما يتسم به منسوبوها من معنويات مرتفعة».

وأضافت الوكالة أن ولي العهد شاهد خلال اللقاء عرضا مرئيا عن آخر ما حظيت به القوات المسلحة من تطور في مختلف أفرعها.

وفي سياق الانخراط السعودي في جهود مواجهة التهديدات الأمنية، أكّـد مصدر كويتي أنّ تنسيقا أمنيا يجري بين جهازي أمن الدولة الكويتي ونظيره السعودي لتبادل المعلومات والقوائم التي تحوي أسماء المطلوبين المشكوك في صلتهم بتنظيم داعش الإرهابي.

ونقلت صحيفة «الأنباء» الكويتية عن المصدر قوله إن الداخلية بدأت عملية رقابة مشدّدة على جميع المنافذ الحدودية لمنع دخول القادمين من تركيا وسوريا من الخليجيين الذين يشك في انتمائهم لداعش.

وأكد المصدر أنه تم منع دخول 800 شخص كانوا على قائمة الأسماء المنتمية للتنظيم من غير الكويتيين، حيث يتم إبعاد الواحد منهم فورا بعد وصوله إلى مطار الكويت الدولي، فيما يتم أخذ بصمة العرب والأجانب الذين يشك في انتمائهم للتنظيم وكشف هويتهم ومن ثم التعامل معهم.

وقال المصدر إن التدقيق الأمني الذي يتم عبر المنافذ يمنع إدخال أو إخراج أي مبالغ مالية تفوق الـ3000 دينار على خط سير رحلة المسافر إلى تركيا أو سوريا أو العراق، وتشرف نيابة الأموال العامة على الضبطيات والمتابعة.

3