القوات السورية تسيطر على نقاط استراتيجية في ريف حماة الشرقي

الاثنين 2017/06/05
عملية عسكرية واسعة ضد داعش

دمشق - بدأت القوات الحكومية السورية والمسلحون الموالون لها هجوماً واسعاً فجر الاثنين في منطقة السلمية بريف حماة الشرقي وسط سوريا .

وقال مصدر عسكري سوري: "سيطرت قواتنا صباح الاثنين على نقطتي شهد 9 وشهد 10 الحاكمة لوادي العذيب في ريف السلمية الشرقي، وكذلك السيطرة على قرية رسم الثنية الواقعة على جنوب طريق اثريا السلمية".

وأضاف أن "قوات الجيش أحكمت السيطرة النارية على مساحات واسعة في عمق مناطق داعش في وداي العذيب، وكذلك محور خط البترول جنوب شرق بلدة عقارب التي يسيطر عليها تنظيم داعش ".

وأكد المصدر "اعادة فتح طريق دمشق حلب في منطقة السلمية أمام وسائط النقل بعد توقف منذ يوم الأحد بعد إطلاق العمليات العسكرية، التي هدفها توسيط نقاط حماية طريق دمشق حلب في منطقة السلمية وخناصر وتعزيز نقطة حاجز المجبل".

وكان قائد ميداني يقاتل مع القوات الحكومية السورية قال السبت إن تعزيزات عسكرية كبيرة من مقاتلي الفرقة الرابعة التي يقودها العميد ماهر الأسد شقيق الرئيس السوري وصلت إلى منطقة خناصر خلال الساعات الماضية، وبدأت عملية عسكرية واسعة بغطاء من الطيران الحربي الروسي والسوري.

وأصبح تقدم القوات الحكومية السورية والمسلحين الموالين لها كبيراً في ريف حماة الشرقي والشمالي بالتوازي مع سيطرتها على مدينة مسكنة في ريف حلب الشرقي ليل السبت /الاحد التي كانت تعتبر مركز انطلاق مسلحي داعش باتجاه منطقة خناصر جنوب شرق حلب .

ويتحصن مقاتلو داعش في مناطق صحراوية في الطرف الجنوبي الشرقي من حلب وهو مكان تواجدهم الوحيد في المحافظة. وتسيطر قوات الحكومة على مدينة حلب وأغلب مناطق شرق المحافظة في حين تسيطر الجماعات المعارضة على مساحات في الغرب.

وتستبعد الولايات المتحدة حتى الآن التعاون مع الحكومة في محاربة تنظيم داعش في سوريا حيث أجبرت عدة حملات منفصلة التنظيم المتشدد على التراجع.

ومازال مقاتلو داعش يسيطرون على أجزاء من الصحراء الشرقية السورية وأغلب محافظة دير الزور على الحدود مع العراق لكنهم يتراجعون منذ العام الماضي.

وتمكن الجيش السوري بمساعدة القوة الجوية الروسية ومقاتلين تدعمهم إيران من تكثيف هجماته على التنظيم في ريف حلب.

1