القوات العراقية تحرر بلدة نمرود التاريخية بالكامل

الأحد 2016/11/13
القوات العراقية تستعيد السيطرة على قرية النعمانية

بغداد – أعلن الجيش العراقي، الأحد، أن جنوده تمكنوا من استعادة السيطرة على ناحية نمرود حيث الموقع الآشوري الأثري الذي تعرض للتدمير على يد تنظيم الدولة الإسلامية.

ونقلت قيادة العمليات المشتركة عن قائد عمليات نينوى الفريق الركن عبد الأمير رشيد يارالله قوله إن "قطعات الفرقة المدرعة التاسعة حررت ناجية النمرود بالكامل، ورفعت العلم العراقي فوق المباني بعد تكبيد تنظيم داعش الإرهابي، خسائر بالأرواح والمعدات".

وتقع بلدة نمرود على بعد كيلومتر واحد غربي أطلال مدينة آشورية قديمة يرجع تاريخها إلى ثلاثة آلاف عام.

وسيطرت القوات العراقية أيضا على قرية النعمانية على أطراف المدينة والتي كانت يوما ما عاصمة إمبراطورية آشورية تمتد من مصر إلى أجزاء مما بات يعرف الآن بإيران وتركيا.

وتقول الحكومة العراقية إن الجرافات اجتاحت نمرود العام الماضي في إطار حملة الدولة الإسلامية لتدمير آثار يصفها التنظيم المتشدد بأنها أصنام.

وكانت لقطات نشرها التنظيم وتردد أنها من نمرود أظهرت أيضا مقاتليه وهم يدمرون قطعا أثرية بآلات ثقب كهربائية ومتفجرات.

وتقع نمرود على الضفة الشرقية لنهر دجلة على بعد نحو 30 كيلومترا جنوبي مدينة الموصل حيث تقاتل القوات العراقية وقوات خاصة مسلحي الدولة الإسلامية لتحرير أكبر مدينة تحت سيطرة المتشددين بالعراق وسوريا.

وكانت القوات العراقية بدأت الخميس التقدم باتجاه المدينة الأثرية.

واقدم الجهاديون على تفخيخ مبان وتفجير موقع نمرود بعيد سيطرته عليه، ومازالوا متواجدين على مقربة من المكان، بحسب ما أفاد مسؤولون عراقيون سابقا.

وأظهرت أشرطة فيديو وصور أقمار اصطناعية نشرت بداية العام الحالي، الدمار الذي ألحقته جرافات ومعاول ومتفجرات الجهاديين بالمكان.

1