القوات العراقية تحرر شمال الرمادي وتسيطر على قاعدة "القيارة"

السبت 2016/07/09
استعدادات لاطلاق عملية كبرى لتحرير قرى جزيرة الخالدية من سيطرة داعش

الموصل- أعلن محافظ نينوى نوفل حمادي السطان، السبت، اقتحام قاعدة مطار القيارة، بعد تطويقها من قبل الأجهزة الأمنية منذ فجر السبت ودخولها والسيطرة عليها بالكامل.

وقال السطان إن الأجهزة الأمنية والعسكرية والحشد العشائري وفوج مكافحة الإرهاب، تمكنوا من السيطرة التامة على قاعدة القيارة بعد هروب كافة عناصر داعش من القاعدة باتجاه القيارة، وترك أغلب معداتهم واسلحتهم فيها.

وأشار السطان إلى أن الأجهزة الأمنية تتمركز الآن داخل القاعدة والتي ستكون موقع انطلاق لعملية تحرير مدينة الموصل ودحر الدواعش داخل المدينة على يد الأجهزة الأمنية والعسكرية وأبناء الحشد العشائري .

وتعد قاعدة القيارة الجوية/ 50كم جنوب الموصل/ مصدرا هاما لدى الاجهزة الامنية كونها قاعدة انطلاق لعمليات تحرير الموصل ونزول الطائرات الأميركية والعراقية فيها استعدادا لبدء تحرير الموصل.

وسيطرت عناصر داعش على القاعدة بالكامل في العاشر من يونيو 2014 منذ سيطرة التنظيم على الموصل ومشارف الموصل.

كما أعلن مصدر عسكري عراقي السبت، الشروع بعملية تطهير مناطق شمال الرمادي، بعد استكمال عملية تحريرها من سيطرة تنظيم الدولة الإسلامية (داعش).

وقال العقيد أحمد الدليمي، من قيادة عمليات الأنبار إن القطعات العسكرية تمكنت من خوض معارك تحرير قرى البوريشة والطوي الواقعتان شمال مدينة الرمادي من سيطرة تنظيم الدولة، بعد سقوطها مجدداً بيد عناصره.

وأضاف الدليمي أن القطعات العسكرية تمكنت من التقدم من ثلاثة محاور، رافقها قصف جوي لطيران التحالف الدولي والعراقي ومدفعية الجيش العراقي على معاقل تنظيم الدولة، والتي أسفرت عن قتل أكثر من 19 عنصراً وتدمير العشرات من الآليات .

وأشار إلى هروب أعداد منهم الى مناطق جزيرة الخالدية، فيما قتل خمسة عناصر من القوات الأمنية منذ انطلاق المعارك قبل يومين.

وأكد الدليمي أن القطعات العسكرية شكلت لجاناً وشرعت بعمليات تطهير المنازل والطرق من المواد المتفجرة التي زرعها عناصر تنظيم الدولة، ونصب العشرات من النقاط الأمنية لمنع دخول وصد أي هجوم للتنظيم لعدم سقوطها مرة أخرى، بعد ان حررتها القطعات العسكرية في وقت سابق عند تحرير مدينة الرمادي مطلع العام الحالي.

وقال إن قوات جهاز مكافحة الإرهاب وأفواج الشرطة وقطعات من عمليات الأنبار، تستعد الآن للانطلاق بعملية كبرى لتحرير قرى جزيرة الخالدية من سيطرة تنظيم الدولة، مضيفاً أنه لم يتبق سوى أجزاء قليلة منها تحت سيطرة التنظيم حيث تستعد القطعات لطرد العناصر الإرهابية وبسط السيطرة عليها.

1