القوات العراقية تصد هجمات انتحارية لداعش جنوب الموصل

السبت 2016/11/19
القوات العراقية تمكنت من تدمير سيارة مفخخة وقتل الانتحاريين

نينوى(العراق)- أفاد مصدر عسكري عراقي، السبت، أن القوات العراقية صدت هجمات انتحارية لتنظيم "داعش" على قرية جنوب مدينة الموصل، ما أسفر عن مقتل 3 عناصر من الشرطة بينهم ضابط فيما قتل 9 من عناصر داعش.

وقال العقيد محمد الجبوري الضابط في قيادة عمليات نينوى ، إن "تنظيم داعش الإرهابي شن منذ صباح السبت هجمات انتحارية بسيارتين مفخختين وانتحاريين يرتدون حزامين ناسفين على قرية الإمام غربي ضمن ناحية القيارة جنوب الموصل"، موضحاً أنه "القوات العراقية تمكنت من تدمير سيارة مفخخة وقتل الانتحاريين قبل وصولهم لأهدافهم".

وأضاف الجبوري، "السيارة المفخخة الثانية انفجرت بالقرب من فوج لقوات الشرطة الاتحادية ما أدى الى مقتل ثلاثة عناصر من الشرطة بينهم معاون آمر الفوج التاسع المقدم مجبل محمد وإصابة أربعة آخرين بينهم مدنيين اثنين".

وتابع الجبوري، "التنظيم استطاع التوغل إلى داخل القرية من الجهة الشرقية، قبل تدخل طيران التحالف الدولي وقوات عراقية إضافية لإخراجه من القرية وإلحاق الهزيمة به".

وبيّن الجبوري، أن "ضربات جوية للتحالف استهدفت تجمعاً لعناصر التنظيم خلال الهجوم ما أدى إلى مقتل 9 من عناصر داعش".

وعلى صعيد متصل، كشف المقدم حاتم جابر ، أن "قطعات (وحدات) الفرقة التاسعة للجيش حررت كامل مناطق وقرى ناحية النمرود ورفعت العلم العراقي فوق مبانيها وكبدت تنظيم داعش خسائر فادحة بالأرواح والمعدات".

وأضاف جابر، أن "القوات المشتركة التي حررت في 13 من الشهر الجاري آثار النمرود من قبضة عناصر داعش، أتمت اليوم تطهيرها من المفخخات والألغام الذي خلفه التنظيم الإرهابي".

وانطلقت معركة استعادة الموصل في الـ17 أكتوبر 2016، بمشاركة 45 ألفاً من القوات التابعة لحكومة بغداد، سواء من الجيش، أو الشرطة، مدعومين بأكثر من 50 ألف مقاتل من الحشد الشعبي (مليشيات شيعية موالية للحكومة)، وحرس نينوى (سني)، إلى جانب "البيشمركة " (قوات الإقليم الكردي).

وتحظى الحملة العسكرية بغطاء جوي من التحالف الدولي بقيادة الولايات المتحدة.

واستعادت القوات العراقية والمتحالفين معها، خلال الأيام الماضية، عشرات القرى والبلدات في محيط المدينة من قبضة "داعش"، كما تمكنت من دخول الأحياء الشرقية للموصل الواقعة على بعد 400 كيلومتر شمال بغداد.

1